هنأ السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الأسرة الصحفية العراقية بكافة تشكيلاتها بمناسبة يوم الصحافة العراقية، متمنيا لها النجاح والتألق ومواصلة واجباتها كسلطة رابعة مراقبة  والمضي قدما في مسيرة اعلامية مهنية هدفها خدمة الشعب وتصويب الأخطاء إن حدثت في أي مفصل من مفاصل الدولة .

وأكد السيد عمار الحكيم في برقية تهنئة بعثها بمناسبة عيد الصحافة العراقية  يوم الاربعاء15/6/2011 ، ان مسيرة الأسرة الصحفية حافلة بالعطاء وقدمت قوافل من الشهداء من اجل إظهار الحقيقة التي أرادت السلطات القمعية أبان النظام البائد تغييب اقلامها وعندما فشلت غيبت أجسادها .
واشار سماحته انه  وفي ظل العراق الجديد تواصل الأسرة الصحفية العراقية عطاءها وتضحياتها، مدركة أهمية الحفاظ على المنجزات التي حصل عليها العراقيون من ديمقراطية وحرية  مناشدا  سماحته الأسرة والمؤسسات الصحفية مواصلة دورها الرقابي على كل ما من شانه أن يؤخر مسيرة التقدم للعراق ، داعيا في الوقت ذاته إلى منح الصحفي العراقي المزيد من الحريات وتسهيل الوصول الى المعلومة وتوفير الحماية اللازمة من اجل الحفاظ على استقلالية وحيادية ما ينقله.
واكد السيد عمار الحكيم  أهمية دعم مؤسسات الدولة الحكومية وغيرها للصحافة العراقية وتقديم كل ما تحتاجه لإظهار الوجه الحضاري للعراق الجديد، معتبران الصحافة جزءا أساسيا ومكملا لمفاصل الدولة لما تقوم به من تقويم ورقابة وكشف للحقائق وكذلك النقد والتحليل خدمة للمصلحة الوطنية.