لمشاهدة الصورة بالحجم الطبيعي (أضغط هنا)

عدّ السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الاشاعة بأنها حرب نفسية ومن موارد التأثير على الرأي العام ، مضيفا ان الاشاعة انما تمهد لخلق بيئة يتداول فيها الخبر كالنار في الهشيم .
وأشار سماحته في حديثه في الامسية الرمضانية الثالثة الاثنين 23/7/2012 ان الاشاعة تمثل ظاهرة سلبية ومدمرة ومسيئة الى المجتمع بالشكل الذي  تفتت المجتمع وتنخر فيه  وتترك اثارها المخربة الى حد كبير في البناء الاجتماعي .
وبين سماحته أن القران الكريم حدد الموقف من الاشاعة والتعامل معها بثلاثة اصناف من الناس ، موضحا ان هذه الاصناف تتمثل بمن يشيع ويتبنى ويتولى الاشاعة أو يراها تخدمه أو من يوظفها  ولا يصنعها فيما ان الصنف الثالث لا يتبناها انما يخبر بها ببراءة شديدة .
كما استعرض سماحته الحلول التي يقدمها القرآن الكريم في التخلص من الاشاعات بقوله انها تكمن في رفض الاشاعة وحسن الظن والتدقيق في صحة الخبر والسكوت وعدم الحديث بهذا الموضوع مطلقا ، مبينا ان تبني الاشاعة من شانه ان يخرج الانسان من دائرة الايمان والإسلام الى دائرة النفاق والكفر .

للأطلاع على نص كلمة سماحة السيد عمار الحكيم (أضغط هنا)