لمشاهدة الصورة بالحجم الطبيعي (أضغط هنا)

أكد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي على ان هناك صنفين من القلوب ، مبينا ان هناك قلب نير فيه الصفاء والنقاء وفيه انفتاح على الله سبحانه وتعالى يتلقى المعارف وياخذ الافكار السديدة والسليمة , فيما ان هناك قلب مظلم قاس بمعصية الله يعيش حالة العزلة الامر الذي تكون معه المدخلات ليست ايجابية .
وشدد سماحته خلال حديثه في الامسية الرمضانية الخامسة الاربعاء 25/7/2012 بمكتب سماحته ببغداد، على أهمية ان يسمع الانسان مايساعد على رقة القلب وتزويده بالمعلومات والمدركات الصحيحة ، مبينا ان الانجازات والتحولات الكبرى في تاريخنا الاسلامي انما حصلت من خلال السمع كما ان الاخفاقات الكبرى والانحرافات العظمى حصلت ايضا من خلال السمع ايضا ، مؤكدا ان السمع يمثل بوابة خطيرة للخير أوالشر.
واستعرض سماحته الكثير من الآيات القرآنية التي تبحث موضوع السمع ، مشيرا في هذا السياق الى ان الاموات الذين ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم انما هم احياء ولكن لايعون ولايسمعون ولايفهمون الحقائق الالهية وما يخدمهم في مسيرتهم التكاملية وفي حياتهم ، لافتا الى ان الانسان حينما يبتعد عن جادة الصواب وطريق الطاعة يعتقد انه يعيش لكنه ميت الاحياء ومؤشرات الحياة الحقيقية غير متوفرة فيه ، مشيرا الى ان العصاة والمذنبين والمجرمين يوم القيامة يأتون مطأطئي رؤوسهم خجلا من الله تعالى .
وشدد سماحته على ان الشخصية الإسلامية انما تكون شخصية إنسانية بهذا القلب ، مبينا ان هذه السمة الانسانية سوف تزول حينما يعرض القلب ويصبح في حالة ادبار, مستدركا سماحته ان النور والظلمة لا يجتمعان في الانسان ،  لافتا الى أن المعرفة والمعلومة المفيدة وهذا النور الذي يهتدي به من يهتدي عندما تعطيه للضال المنحرف الملحد لايستفيد منه فقط بل يزيده عمى على عماه .

للأطلاع على نص حديث سماحة السيد عمار الحكيم (أضغط هنا)