بعث السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الاثنين 24 /10 /2011 برقية تهنئة الى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مباركا له وللشعب الليبي ماتحقق من انتصار على الدكتاتورية والاستبداد، مبينا سماحته ان ثمن الحرية كان غاليا من دماء الشهداء والجرحى، مضيفا ان ماتحقق سيضع ليبيا في مقدمة الدول العربية المتحررة بفعل ارادة شعبها الثائر.
رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ابدى استعداده الكامل للتعاون مع الشعب الليبي في انجاح تجربته في بناء نظام حكم ديمقراطي يقوم على اساس الدستور الدائم المقر من قبل الشعب الليبي، لافتا الى ان العراق عاش تجربة مماثلة للشعب الليبي.

وفي مايلي نص البرقية : 


 بسم الله الرحمن الرحيم

سيادة الاستاذ مصطفى عبد الجليل المحترم
رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني ان اتقدم اليكم والى كل اشقائنا الليبيين بالتبرك والتهنئة القلبية على ما حققتموه من انتصار كبير على الدكتاتورية والاستبداد واعادة ليبيا الى دورها الطبيعي في المجتمع الدولي واستعادة حقها الطبيعي في ممارسة حياة كريمة بعيدة عن الاستفراد والتسلط والدكتاتورية.
لقد كان غاليا ثمن الحرية التي تحققت من دماء الشهداء والجرحى ، لكن ماتحقق سيضع ليبيا في مقدمة الدول العربية المتحررة ، بفعل ارادة شعبها الثائر الذي نهض بشجاعة وعزيمة للقضاء على الظلم والطغيان.
اننا نقدر حجم الصعوبات التي تواجه الشعب الليبي في الانتقال السريع الى الديمقراطية ، واننا في العراق الذي عشنا فيه تجربة مماثلة قاسية من حكم الطاغية صدام، نعلن لكم عن استعدادنا للتعاون معكم من اجل انجاح التجربة الليبية في بناء نظام حكم ديمقراطي يقوم على اساس دستور دائم يقرره الشعب يضمن حقوق الانسان ويؤمن بالتداول السلمي للسلطة.
نبارك لكم مجددا هذا الانتصار الكبير، ونسال الله سبحانه وتعالى ان يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل، وان يكلل جهودكم وجهود الشعب الليبي بالنجاح.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

 عمار الحكيم
رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي
 الاثنين -25 /ذو القعدة /1432
الموافق – 24 /10/2011