هنأ رئيس الجمهورية جلال طالباني السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي بمناسبة ذكرى التأسيس التاسعة والعشرين للمجلس الاعلى، في برقية تهئنة ارُسلت لمكتب سماحته ببغداد السبت 19/11/2011.
واعرب طالباني في برقيته عن اعتزازه بالعلاقات النضالية التي تربطه بقيادات المجلس الاعلى، مبينا بان تلك العلاقة لعبت دورها المشهود في تعزيز المعارضة ونصرتها وتمتين الاخوة العربية الكردية والوحدة الوطنية في العراق.
متمنيا لسماحة السيد عمار الحكيم ولجميع قياديي المجلس الاعلى وجماهيره الكثر مواصلة مسيرة العطاء لما فيه خير للشعب العراقي.

وفيما يلي نص البرقية :

سماحة السيد عمار الحكيم المحترم
رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الذكرى التاسعة والعشرين لتأسيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، يسعدني ان أتقدم الى سماحتكم بخالص التهاني والتبريكات، مجدداً اعتزازنا بالارث النضالي الوطني لهذا المجلس الذي كان تأسيسه نقله نوعية في كفاح شعبنا ضد نظام الطغيان .
ولقد كان لشهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) الدور الأبرز في تأسيس المجلس، وجعله محوراً تنتظم حوله وتتعاضد معه القوى الإسلامية والوطنية المكافحة من اجل ان يستعيد شعبنا حريته.
وغدا تأسيس المجلس انئذ منطلقا لقيام جبهة وطنية عريضة ضمت مختلف القوى والتيارات المكافحة ضد الاستبداد، والتي تكلل نضالها بانعتاق بلادنا من اسار الدكتاتورية.
واثر الجريمة النكراء التي استهدفت شهيد المحراب رفع راية القيادة في المجلس سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم ( قدس سره ) فأسهم بقسط عظيم في وضع ركائز النظام الديمقراطي التعددي الاتحادي وعمل على ترسيخ وتطوير عرى التآخي والتعاون بين سائر القوى السياسية والعراقيين جميعاً.
ويعمل المجلس الاعلى الاسلامي تحت قيادتكم الحكيمة اليوم في حكومة شراكة وطنية نسعى جميعاً في اطارها الى تعزيز الامن والاستقرار في ربوع بلادنا وتقديم ما يستحقه شعبنا من خدمات والنهوض بالاقتصاد الوطني ومكافحة الظواهر السلبية التي تعرقل مسيرتنا نحو غد افضل .
ونحن اذ نعتز بالعلاقات النضالية المجيدة بيننا، تلك العلاقة التي لعبت دورها المشهود في تعزيز المعارضة ونصرتها وتمتين الاخوة العربية الكردية والوحدة الوطنية في العراق.
اجدد التهنئة لكم بمناسبة تأسيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي ونتمنى لكم ولجميع نشطاء المجلس ومناصريه الكثر مواصلة مسيرة العطاء لما فيه خير شعبنا العراقي.
المجد والخلود لشهداء المجلس الاعلى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

                                                   أخوكم المخلص
                                                   جلال طالباني
                                                   
رئيس الجمهورية