دعا السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي الجهات الحكومية ببذل المزيد من الاهتمام والرعاية بشريحة الرياضيين والشباب والاستفادة من امكانياتهم وعطائهم لخدمة البلد, مبينا سماحته خلال كلمة له في تجمع للشباب والرياضيين في محافظة بابل الخميس 5/5/2011 ،بإن الشباب يمثل العطاء الإنساني وهو نعمة عظيمة لا يعرفها المرء إلا بعد فقدانها،لذا ينبغي استثمار هذه الفترة في تحقيق الانجازات والعطاء الفاعل ، مشيرا إلى أن الشباب هم الشريحة المهمة في تحقيق تلك الانجازات العظيمة وقيادة الثورات والتحولات الكبيرة وهم العنوان الكبير الذي يرتبط فيه كل الخير.
كما دعا الرياضيين إلى إبراز ثوابتهم التي تربوا عليها  ووعيهم وارتباطهم الفاعل بالوطن وبصيرتهم من خلال ممارستهم للرياضة , مؤكدا بانهم الجيل الصاعد وأمل المستقبل  في العراق.

لدى لقائه شريحة الرياضيين والشباب 2

وعبر سماحته عن عميق أسفه على عدم الاعتماد على شريحة الشباب والرياضيين في المجالات والممارسات المتقدمة للمجتمع , مشيرا الى أن ذلك جزء من المشاكل التي يعاني منها البلد كون المجتمع يتكامل بوجودهم، فضلا عن النصوص والآيات القرآنية التي تؤكد على  الرياضة وممارستها وتعليمها , مؤكدا بأن المشاكل الكبيرة التي يمر فيها الواقع الرياضي تتمثل في أنهم شريحة محرومة لا تجد الأماكن والقاعات والأندية  التي تمارس فيها أنشطتها المختلفة بالرغم من أنها لا تحتاج إلى صرف مليارات من الدولارات.
وأضاف  سماحته ، بانه يجب الاهتمام بالفرق الشعبية لأنها المدخل الرئيس والصحيح للانطلاق في هذا المجال ,  فضلا عن أنها أحد أهم طرق التعرف على المتميزين والطاقات الواعدة في البلد لتأخذ دورها الفاعل في الجانب الرياضي.

لدى لقائه شريحة الرياضيين والشباب 3

داعيا الحكومة إلى أن تكون وزارة الشباب والرياضة وزارة سيادية ليتسنى لها دعم الأنشطة الرياضية وزيادة مخصصاتها والتمتع بالإمكانات الكبيرة ، لافتا إلى أنه سيتابع وسيدعم جهود تطوير القطاع الرياضي في البلاد .
من جانبه رحب الاستاذ حسن الطائي رئيس لجنة الشباب والرياضة في محافظة بابل بزيارة سماحته إلى محافظة بابل والاطلاع على مشاكل الرياضيين والشباب.

لدى لقائه شريحة الرياضيين والشباب 4