أكد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي على ان الأمور الاجتماعية هي أمور مشتركة بين الرجال والنساء وليست حكرا على الرجال فقط داعيا المرأة الى المساهمة في البناء الأخلاقي للمجتمع والتواجد بين أبناء الشعب. وأشاد سماحته بالنسب التي تتحدث عن تواجد النساء في مجالات التعليم العالي مشيرا الى ان المرأة العراقية قادرة على التميز وتحقيق التطلعات. السيد الحكيم عند لقائه بالكوادر النسوية لتيار شهيد المحراب في كربلاء الخميس 19/5/2011،  استذكر دور السيدة فاطمة الزهراء "ع" مستثمرا ذكرى ولادتها  وادوراها في الحياة  وتكريم النبي الأعظم لها بقوله إنها أم أبيها حيث كان يجلسها مكانه معتبرا هذه الافعال دليل تعظيم وتكريم لمكانة المرأة في الإسلام ، وان الزهراء امتداد لخط الرسول الاكرم  (ص) وهي قدوة لكل النساء المسلمات وغير المسلمات .
واشار سماحته الى دور الزهراء الثاني في الحياة المتمثل بدور الأمومة والزوجة الصالحة والأم الخدومة الراعية لابنائها أما الدور الثالث فتمثل بدور الزهراء"ع" السياسي والاجتماعي والثقافي ودفاعها عن علي "ع" كإرادة ومنهج للحق لا كزوج. داعيا سماحته الى ان تكون الزهراء"ع"  عنوانا للمرأة وقدوة لها .

الكوادر النسوية 2

سماحته بين مكانة المرأة في تيار شهيد المحراب مذكرا بمنهج شهيد المحراب (قده)  في التعامل مع المرأة حيث كان يزج النساء بالمواقف الأمامية ويحرص على إعطائهن دورا اكبر ، مشيرا الى الدور العظيم الذي لعبته الحوراء زينب"ع" مع اخيها الحسين في واقعة كربلاء ، مبينا انه لا يمكن ان تكون كربلاء بهذا الشموخ لولا الحوراء زينب ، وختم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي لقاءه بالكوادر النسوية بتوجيه النصائح والإرشادات مبديا سروره بوجود هذا العدد المؤمن من النساء ووزع هدايا عينية على المتزوجين حديثا.
من جهتهن عبرن نساء الكوادر النسوية لتيار شهيد المحراب عن عمق امتنانهن من السيد الحكيم الذي شرفهن بالزيارة وأكدت الكوادر النسوية على ضرورة الأخذ بالملاحظات التي جاءت باللقاء والاستفادة منها  وتطبيقها على ارض الواقع.

الكوادر النسوية 3