بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيد الأنبياء والمرسلين ابي القاسم المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين الميامين , السلام عليك يا ابا عبد الله , السلام عليك يا ابن رسول الله , السلام عليك وعلى الأرواح التي حلت بفنائك وأناخت برحلك , عليك منا جميعا سلام الله أبدا مابقينا وبقي الليل والنهار , ولا جعله الله آخر العهد منا لزيارتكم , السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين (ع) ,

السلام عليكم أيها المؤمنون الحسينيون ورحمة الله وبركاته , في ليلة كريمة من ليالي شهر صفر وفي رحاب اربعينية سيد الشهداء , وخدمة زوار الحسين عليه السلام, نتشرف هذه الليلة ان نلتقيكم أيها الأحبة في هذه القرية التي سميت باسم شهيد المحراب لتعبر عن اعتزازها بمرجعياتنا وبعلمائنا وبشهدائنا وبكبرائنا, في مثل هذه الليلة ونحن في رحاب الحسين (صلوات الله وسلامه عليه) , وفي مسيرة مليونية فريدة من نوعها , اليوم هناك موسوعة اسمها موسوعة ( جينيس ) تهتم بالشيء الشيء الأكبر والاهم في العالم تسجل في هذا الكتاب والموسوعة  مثلا ,  أسرع إنسان ركض , كم كانت سرعته ومن هذا الإنسان , يقال فلان هو اسرع ,واذا في السنة القادمة شخص استطاع ان يركض اسرع من هذا يرفعون الاسم الاول ويضعون الثاني وفي كل شيء الاكبر , والاسرع , الأوسع , يدرجونه في هذه الموسوعة, اليوم اذا أردنا ان نسال عن اكبر مسيرة ومظاهرة في العالم ,من حيث العدد , عشرين مليون هل هناك مسيرة بالعالم عشرين او عشر ملايين قد يجوز مليون في بعض البلدان التي يسكنها 300 او 200 مليون نسمة اما عشرين مليون ليس هناك مثل هذه المسيرة , مسيرة طولها 500 كيلومتر هل هناك مسيرة بهذا الطول ؟ قد تخرج مسيرة بطول عشرة او خمس كيلومترات اما 500 كيلومتر فهذه الاولى من نوعها , مسيرة يشارك في خدمة الزوار والمشاركين فيها عشرات الالوف من الناس المتطوعين , لااحد يدفع لهم اجره لقاء هذا العمل , مواكب وهيئات ويقدمون الطعام مجانا , هذا الزائر عندما يخرج من البصرة والناصرية والعمارة الى ان يصل الى كربلاء كم يوم يحتاج لكي يصل , عشرة ايام في 3 وجبات , طبعا الحمد لله بعض زوارنا ياكلون 15 وجبه ومن لايرغب بالاكل يدخل بالقوة لياكل من قبل اصحاب المواكب , ولنقل 3 وجبات في عشرة,  30 وجبة ومن يبقى اكثر في الطريق ومن يبقى لبضع ليال , عشرين مليون  لانقول 30 بل عشرين في عشر وجبات 200 مليون وجبة طعام مجانا تقدم,  هذا اكبر عمل تطوعي واكبر مائدة وسفرة في العالم 500 كيلومتر تقدم 200 مليون وجبة طعام مجانا ,هذا يدخل في موسوعة جينيس , مسيرة على ماذا ؟قد يكون اناس يخرجون مسيرة استنكار حول الرواتب

وغيره او لموضوع اخر , لكن هذه مسيرة هدفها مباديء وقيم تختزل مشروع الحسين بعد الف واربعمئة سنة , هكذا مسيرة مبدئية  تحمل هذا القدر من المبادئ والقيم ليس هناك مثلها في الدنيا , مسيرة لم تنقطع ولاسنة واحدة , جاء الطغاة والظالمين في زمن الحجاج بن يوسف الثقفي قالوا من يريد ان يزور الحسين نقطع ايديهم وارجلهم تعرفون اجدادكم ماذا قالوا  " قالوا لو قطعوا ارجلنا واليدين – ناتيك زحفا ياسيدي ياحسين , دولة تسجل اسمائهم حتى تقطع ارجلهم وايديهم ولاتنقطع عن زيارة ابي عبد الله  , مسيرة عمرها 1200 سنة من سنة 61 للهجرة في يوم الاربعين جاءت الحوراء زينب في موكب السبايا في موكب المدينة فوصلوا يوم الاربعين وكانت هذه اول حركة واستمرت , 1350 سنة لم تنقطع سنة واحدة بالرغم من كل المنغصات والظلمة والطغاة , لدينا مسيرة عمرها 1300 سنة  , مسيرة تدخل في موسوعة جينيس بعشرة عناوين , في كل ملمح من ملامحها بها اشارة ,وهناك  مسيرة احتجاج تريد تعيينات , من يحتج ؟ من يريد التعيين والنساء لاتاتي  وكبار السن والاطفال لاياتون , ولاياتي للتعيين من لديه وظيفة اما مسيرة الحسين فهي من الطفل الرضيع الى الشيخ الكبير , الرجل والمراة الصغير والكبير , من البروفيسور الى بسطاء الناس , من المرجع الى عموم الناس , والمؤمنين الكل تشارك وكل الشرائح وكل الاعمار وكل المستويات الثقافية والمعرفية وكل الامزجة وكل الاحزاب والتيارات , وكل العشائر , هؤلاء الناس الذين يسيرون متحابين في الطريق وعندما يعودون الى عشائرهم وقد يكون بينهم مشاكل عشائرية لكن في طريق الحسين لا احد يتعرض لاحد  وليس هناك من يختلف في المسيرة كما هو الحال في المدينة,  هنا هم زوار لا احد يتكلم مع الثاني الا بمحبة وخير, هناك من يطبب الاخر ويدلك ارجل الاخر بالرغم من المشاكل والصراعات لكن في طريق الحسين هو اخوه وعزيزه , هكذا مسيرة كلها انصاف لاتباع اهل البيت ونرى اخواننا السنة والايزيديين وفي الناصرية هناك مواكب كما خرجت به وسائل الاعلام وهناك من الصين  عمال الشركات يشاركون  لانهم يعتقدون ان الحسين ليس ملكا لاحد فقط وهو ملك للانسانية جمعاء , هكذا مسيرة تجمع الطوائف والاديان والقوميات والمعتقدات المختلفة هذه ليس مثيل لها في التاريخ وتدخل في جينيس ايضا ,لماذا نسير على الاقدام وما الهدف وراء ذلك؟  بالرغم من التكنولوجيا والسيارات ذات الموديلات الراقية والمركبات الكذا  , لماذا تترك سيارتك وتسير على قدميك , لماذا لتاختصرالجهد والوقت ارتاح وببضع ساعات تصل الى كربلاء , لماذا يسير الناس بالمطر والحر والشتاء والصيف ما الموضوع ؟ يقال هذا تخلف , وتراجع , عدم الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة , اركب سيارتك واذهب , انهم لايعرفون انه ليس المسيرة تخلف انما من يقول هذا الكلام هو متخلف لانه لايعلم , ما الهدف منها ,هؤلاء الناس المشاركون بالمسير يقضون اعمالهم الاعتيادية بسياراتهم  لكن ياتون الى الحسين مشيا الى الاقدام لان لديهم رسالة حضارية , رسالة سلمية , رسالة مدوية .

 قبل اربع او ستة سنوات عندما كان الامريكان  في بغداد , قالوا اصدر بوش الرئيس الاها اليه ليشاهدها ليرى ما قصة الشيعة ماهذه المسيرة صوروها لي وارسلوها لاعرف ماهيتها , قالوا  ارسلنا طائرات لتصور المسيرة , وارسلناها الى الرئيس بوش في البيت الابيض ليراها وهو مندهش , ما الموضوع ماهو هدفهم , ثم عادوا  وقالوا يريد تفسير ما موضوع المسيرة وماقصتها, هذا يعني ان العالم مبهور مندهش’  ماذا تعني مسيرة تتحدى الارهاب وتتحدى البرد والحر وتتحدى منغصات الحياة ماذا تريد ان تقول , مسيرة عندما تسير وتدق بارجلك على الارض هذا دليل ماذا؟ :  القوة, والثبات ودليل اصرار ودليل وضوح , عندما يصر الواحد على قضية يقال ( دق رجله)  الا ان يفعل كذا وكذا , عندما يدق الواحد منا رجله معناها يريد هذا الشيء ولايتراجع عنه وعندما يسير منا شخص نحو الحسين وهكذا الاثنين والثلاثة والاربعة  الى الالاف هذه رسالة اصرار وثبات , ورسالة استقامة , ورسالة بيعة , ورسالة وفاء , في كل خطوة لسان حالك يقول ياحسين نحن ثابتون على نهجك ونحن متمسكين بمشروعك , ونحن لانتخلى عنك ,(  ابد والله ماننسى حسينا )  لاننساك ياحسين , ولاننسى اهدافك , ولاننسى مشروعك, ولاننسى كيف واجهت الظالمين لنواجههم ولاننسى كيف جمعت الطوائف والاديان,

 (زهير بن القين )  من كبار واجلاء اصحاب الحسين (ع)  كان من مدرسة الخلفاء الامويين , جاء والتحق بالحسين , جون العبد الاسود مسيحي الى اليوم يسمون المسيحيين اسم جون , ووهب  مسيحي , اتعلمون ماقصة وهب ؟ مسيحي مرض وذهب الى الاطباء قالوا له انه ليس له علاج , شخص  من  من قساوستهم قال له انت ليس لك دواء الا ان يدعو لك نبي او ابن نبي ,من اين يحصل على نبي او ابن نبي سال قيل له هناك شخص ابن بنت رسول الله وليس هناك احد غيره واذا وصلت له ودعا لك ستشفى باذن الله هو في المدينة اسمه الحسين بن علي بن ابي طالب ابن فاطمة الزهراء , جاء من الشام مسرعا الى المدينة يسال الناس اين الحسين اتعرفونه , جئت من الشام , قيل له الحسين (ع) خرج الى مكة , فاسف انه  لم يلحق به , وكان معه امه وزوجته , قال وصلت الى هنا لن ارجع , لاذهب الى مكة وعندما وصل الى مكة سال اين الحسين قيل له خرج الى كربلاء , عجب والحج لم ينتهي بعد قيل نعم خرج وذهب  وهب مع امه وزوجته وفي نصف الطريق رأى القافلة وقال لامه وزوجته ابقوا هنا لارى ما القصة , فرى ابا الفضل العباس (ع) قال له ياهذا أريد الحسين ابن علي انا مسيحي جئت من الشام ابحث عن الحسين وذهبت الى المدينة ولم اجده والى مكة ولم اجده , قال له قد وصلت هنا الحسين (ع) , قال هل استطيع ان اراه قال له نعم , قال دلني عليه ,  قال انتظر لاستاذن لك ودخل على الحسين وخرج وقال له تفضل ودخل وهب , عندما راه الحسين (ع)  ابتسم بوجهه, قال تعال ( شغلتك عندي) قبل ان يتكلم واندهش الرجل وما ادراك ؟ قال" انا اعلم انت مريض تريد ان ادعو اليك"  تعال واجلس ودعى له فشفي , ثم كلمه الحسين عن مشروعه هذا المشروع المبدئي الذي ( يكهرب ) ويلهب المشاعر والناس , هذا عندما فهم وسمع القضية قال له ياحسين هل يجوز لي ان ابقى معك واقاتل , قال نعم يجوز , وقال كن عندي امي وزوجتي ساصرفهم واتي اليك , رجع لامه وزوجته بالصحراء وقال لهم وصلت وشفيت قيل له لنرجع قال لا ارجع لقد تاثرت" وحب الحسين اجنني " لااستطيع ان اتركه وانتم اذهبوا ويامراة اذا اردت ان اطلقك وانت يا امي خذيها واذهبي لا استطيع ان اترك الحسين وقالوا له قبل ان نذهب هل يجوز ان نرى الحسين واخذهم الى الحسين واستاذن عليه ودخل  ودخلوا معه  وتاثروا بالحسين وبشخصه قالوا نحن لانترك الحسين وسنبقى معك وكان لوهب وقفة ولزوجة وهب وقفة ولام وهب وقفة كما تقراون وتسمعون في مقتل الإمام الحسين يوم عاشوراء .هذا مشروع انساني ومشروع رسالي , مشروع جمع الجميع ونحن اليوم بهذه المسيرة نؤكد التزامنا وتمسكنا بذلك المشروع والنهج لان اعداء اليوم هم اعداء الامس وما اشبة اليوم بالبارحة, اسمائهم هي تفس الاسماء , منهجهم هو نفس المنهج, لو كان عدو لطيف واملس ويتكلم بشكل جيد لاباس , ولكن عدونا مثل عدو الحسين تماما , قبل فترة اصدر (داعش) بيان في اول محرم , اتعلمون ماعنوان البيان الرسمي لهم؟ , موضوع وعنوان البيان " يزيد قائدنا والحسين عدونا " هذا هو العنوان والبيان الرسمي لهم, عجيب هذا في القرن الواحد والعشرين يقف بطوله شخص يقول الحسين عدونا , ماهذه الصلافة والنصب والعداء لرسول الله ولذريته , كتبوا على علمهم لااله الا الله محمد رسول الله, كيف تؤمن بالرسول وتتنكر لابن بنت الرسول , ماهذا التناقض , جيش يزيد قطعوا الرؤوس في يوم عاشوراء وحملوها على السهام والارهاب الداعشي اليوم يقطع الرؤوس بنفس الاسلوب وجيش يزيد سبى النساء , سبى حرم رسول الله واخذهم الى الكوفة والشام سبايا , والارهاب الداعشي اليوم يسبي النساء من المسلمين والتركمان وشيعة اهل البيت والايزيديات ويبيعهم بالاسواق وجيش يزيد عطش الاطفال والنساء وحرمهم من شرب الماء وهم على ضفاف الفرات والارهاب الداعشي ايضا اين مايصل ايديه يغلق السدود ويعطش المناطق وبنفس الاسلوب والمنهج  , نفس اليافطة ونفس المواقف هي هي , البعض منا يرفع يده ياليتنا كنا معك يا ابا عبد الله فنفوز فوزا عظيما , الست مع الحسين  الان ام الا ان تكون مع الحسين في ستين للهجرة ,  كلا , كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء , جرف النصر هي كربلاء وبيجي هي كربلاء , السعدية وجلولاء هي كربلاء , امرلي هي كربلاء , كل هذه المناطق هي كربلاء وكل يوم نقاتل فيه هؤلاء الانجاس فهو عاشوراء , كل يوم عاشوراء وفي كل يوم ممكن ان تكون مع الحسين , جاء نداء المرجعية ياشباب هبوا ودافعوا عن وطنكم وعقيدتكم ومقدساتكم ودينكم وهب الالاف من هؤلاء الشباب ,

في الحشد الشعبي الذي تشكل هناك امهات قالوا لابنائهم انت الوحيد اين تذهب ابقى ونفس الكلام في الكوفة ايام زمان مالنا والدخول بين كذا , الام سحبت يد ابنها والزوجة ادخلت زوجها وبقى مسلم بن عقيل وحيد نفس الاعذار, لم نستلم راتب , عجيب الراتب يجب ان نعطيه لكن ان لم يعطوه واذا تاخر هل نترك الواجب ؟كلا يجب ان نتحمل وياتي الراتب , ويقال الشباب ذهبوا ورأوا انه  ليس هناك سلاح وذهبوا إلى بيوتهم , في زمن رسول هل يوجد سلاح ,  السلاح ياتي لكن اذا تاخر هل نترك اداء الواجب , الاعذار هي الاعذار, هناك من لم ياتيه الراتب ووقف ولم ياتيه السلاح ووقف وهم في يوم عاشوراء سيتركون الحسين وهنا من راى له عذر وترك وفي يوم عاشوراء لو كان موجود لراى مخرج وعاد ادراجه , التاريخ يعيد نفسه , التاريخ يتجدد , في ذلك الوقت قالوا هؤلاء المارقين عن الدين والبغاة, ولذلك دقوا الطبول حينما دخلوا السبايا الى الشام ان هؤلاء امسكناهم لانهم المارقين عن الدين والمنحرفين والمجرمين ولم يطيعوا الخليفة , واليوم الحشد الشعبي , يقال عنهم مجموعات ارهابية ونفس الكلام ونفس الاتهامات, ونفس الكلمات ونفس الاستهداف , الذي قرا التاريخ يرى الخارطة بوضوح اين الحق والباطل وماذا يفعل وما الموقف , اليوم مرجعيتنا هي حسين زماننا وهي نائب الإمام , سيروا وراءها التزموا  بكلامها تحضون بسعادة الدارين دنيا واخرة وعزة وكرامة.

 احد قيادات السنة من اخواننا خلف الابواب المغلقة قال  لي انتم لديكم نعمة لانملكها نحن , قال انتم لديكم مرجعية ( تلمكم ) وتقول كلام وانتم تسيرون خلفها اما نحن فكمزرعة البصل كلنا رؤوس , مفرقين ومشتتين , انتم هنيئا لكم , عجيب , الاخر يرى وحدتنا وقوتنا ونحن لانرى ذلك , تمسك بالمرجعية والتزم بكلامها لانها لاتريد شيئا لنفسها تريد الخير لهذا البلد والشعب والوطن نلتزم كلامها ونطيعها ونلتزم بتوجيهاتها , فنحصل على السعادة  ونكون حسينيين وممن وقف مع الحسين , المسؤولية عظيمة.

احبتي , علينا  ان لانقصر ويجب ان لانتباطأ ولا ان نختلق الاعذار , وانتم ياعراقيين هنيئا لكم رؤوسكم مرفوعة والعالم وينظر اليكم  بدهشة , الوقفة والصمود والثبات والاصرار, وهذه مسيرة الاربعين نموذج من نماذج التضحية والتصدي , ارى كثير من الزوار الاجانب البريطانيين الباكستانيين والعرب مدهوشين من الكرم والخدمة التي لم يروا مثلها وكذلك الشعب والاصرار والوقفة , نساء ورجال وكبار وصغار وعشائر, مدهوشين ومستغربين , هذا شعب طيب بقبائله وناسه ورجاله ونساءه لكن لم نصل الى خط النهاية لحد الان والبعض منا يركض ويتميز ويسبق الآخرين , ماراثون ويسبقهم بمسافة وقبل ان يصل بمسافة قليلة يقول تعبت , كلا اعبر خط النهاية وكن الاول وفز وبعدها ارتاح ونم ثلاث ليالي الان ليس وقت الراحة لاننا لم نصل , هذا صائم بالنهار بالحر والايام في رمضان تكون حرها  شديد والنهار 16 او 17 ساعة وبقيت عشر دقائق للاذان يقول عطشت لاشرب الماء واصوم عشر ساعات اخرى لايفيد هذا الكلام , يجب ان تصل الى خط النهاية واعبر الى ان يقول الله اكبر واشرب كما تشاء من الماء , لكن المغرب اذا لم يحل  لاتشرب الماء واستمر ونحن مثل الصائم , قطعنا الشطر الاكبر وبقي الشطر الاصغر وكما في الصلاة اربع ركعات الاولى والثانية والثالثة والرابعة والتشهد ويقول لاترك التسليم واقضي حاجتي وارجع, طبعا تبطل الصلاة سرت باربع ركعات ولم يبقى الا التسليم اكمله وعد الى عملك ونحن العراقيين اسقطنا الدكتاتور وعملنا انتخابات وبدانا نطور وضعنا امام العالم بانجازاتنا ووقفنا بوجه الارهاب والان داعش ماشاء الله انتصرنا عليهم انتصارات كبيرة بالمخلصين المؤمنين والبعض يقول تعبنا , كلا لنعبر خط النهاية ولنكمل المشوار واذا لم نكمل سنتعب بدون نتيجة لنستمر , هذا هو المنهج الحسيني الاستمرار حتى النهاية , تصوروا لو ان الحسين يوم عاشوراء بعد استشهاده وقالت زينب  انا معزاة وزين العابدين مريض ترى اين ستصل قضية الحسين لو لم تكن الخطب والكلمات والامام السجاد يصعد امام يزيد وامام الناس في الشام ويخطب خطبته الشهيرة والسيدة زينب بهذه الخطبه هل سيتغير الراي العام وتكشف الحقيقة وهل سيعرفون الحسين واهل بيته وهل سيعرفون المشروع , وبالرغم من  الفجيعة العظيمة بقي الإمام السجاد والسيدة زينب يقاتلون حتى اللحظة الاخيرة حتى تحقق النصر العظيم , نحن لم يبقى لنا شيء كثير ليتحقق النصر فيجب ان نستمر حتى النهاية , اكتفي بهذا المقدار واسال الله سبحانه وتعالى لكم العزة والكرامة والشموخ في خدمة زوار الحسين والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .