في محور الأحداث الوطنية المهمة لهذا الاسبوع فان قرار مجلس الوزراء باحتساب (5) دولار للمحافظات المنتجة والمكررة للنفط قرار صائب ونحن نشكر كل من ساهم في تحقيق هذه الخطوة بدءً من المرجعيات الدينية والكتل النيابية واللجان المختصة في مجلس النواب والسادة المحافظين والحكومات المحلية ومجالس المحافظات والرأي العام الشعبي ووسائل الاعلام والشكر بوجه خاص لمجلس الوزراء والسادة الوزراء الذين صوتوا ودعموا تصحيح المسار والشكر بوجه أخص لدولة مجلس الوزراء الأخ العزيز الاستاذ نوري المالكي ونقول للجميع ان هذه الخطوة من الحكومة مهمة لتصحيح الخطأ، ونتمنى لحكومتنا العزيزة ان تنتهج اسلوب المراجعة لبعض قراراتها وأني واثق تماماً بانها ستلحظ كيف انها تنطلق للامام بقوة .
ان مشروع البترو (5) دولار يمثل انطلاقة كبيرة وحاسمة للمحافظات المنتجة والمكررة للنفط والآن أمام الحكومة والبرلمان والمحافظات مهمة محددة ، ان الحكومة نتمنى لها ان تكمل خطوتها الشجاعة بخطوتين الأولى ان تسحب الطعن بتعديل قانون المحافظات من المحكمة الاتحادية والا فما فائدة ان تمنح المحافظات (5) دولار، ثم تطعن بالقانون لتسحب الـ (5) دولار من جديد!! والثاني ان تطلق الصلاحيات الواسعة المنصوص عليها في تعديل قانون مجالس المحافظات حتى تتمكن هذه المحافظات من انفاق اموالها والا فما الفائدة بتخصيص مبالغ وتقييد المحافظات ومنعهم من انفاق المبالغ نتيجة الاجراءات البيروقراطية الشديدة؟!
وأما البرلمان نتمنى المصادقة على منح حقوق المحافظات بشكل شهري بأن تلزم وزارة المالية باحتساب حجم النفط المصدّر في نهاية كل شهر لتودع حصة المحافظات من هذا التصدير في حساب مصرفي خاص بالمحافظة بامكانها استخدامه في أي وقت ضمن الصلاحيات والضوابط النافذة..

وأما المحافظات فعليهم ان يثبتوا انهم جديرون بهذه التخصيصات من خلال استثمارها بمشاريع خدمية حقيقية واشعار المواطن في هذه المحافظات بتطور واضح في الخدمات المقدّمة لهم وهذا لا يتحقق إلا بوضع خطط استراتيجية حقيقية ومدروسة للنهوض بواقع هذه المحافظات ومدنها بعيداً عن المبالغات والتهويل.
ان علينا توفير الاحتياجات الضرورية لمحافظاتنا العراقية وتوفير الحد المقبول من المعايير الحضرية والانسانية أولاً ثم ننطلق لمنافسة بقية دول المنطقة والعالم، وسنراقب هذه المحافظات ولاسيما المحافظات التي نتحمل مسؤولية ادارتها وسنقيم ونحاسب ولا نبرر أو نتستر على الخطأ من أي صدر.


قانون التقاعد ..
ان قانون التقاعد من القوانين المهمة والاساسية في عملية تصحيح المسارات الاجتماعية والاقتصادية في العراق الجديد ويرفع الغبن الكبير الذي لحق شرائح مهمة وواسعة في المجتمع ونتمنى على اعضاء مجلس النواب من الكتل النيابية المتعددة الاسراع في التصويت عليه وزف البشارة لابناء شعبنا بانجازه
 

معركتنا مع الارهاب معركة وجود وليست معركة سلطة او نفوذ ..
ان معركتنا مع الارهاب مستمرة وستبقى قائمة لانها معركة وجود وليست معركة سلطة أو نفوذ، بالأمس واليوم وغداً نؤكد دعمنا الكامل لابنائنا في القوات المسلحة ونشد على ايديهم ونتمنى لهم النصر المؤزر في مواجهة داعش والتنظيمات الارهابية المسلحة الأخرى، كما نرجو تطوير الخطط القتالية وتزويدهم بالاسلحة المناسبة التي تزيد من قدراتهم الدفاعية، وتمكنهم من مطاردة فلول الارهاب والقضاء عليها بقوة وفاعلية.
نحن على ثقة بأن النصر حليفنا في النهاية بإذن الله لان الارهاب والتكفير طارئ في هذه الحياة والسلام والوحدة والتعايش والحريات المنضبطة هي القانون الطبيعي للحياة، ومهما طالت المدة أو قصرت فان الطارئ إلى زوال والقانون الطبيعي سينتصر فنحن الحياة وهم الموت ونحن المستقبل وهم الماضي الأسود ونحن اصحاب الحق في هذا البلد وهم الباطل الزائل.
 

توزيع البطاقة الذكية على المواطنين  خطوة مهمة في ضمان المشاركة في الانتخابات
واخيراً فان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تقوم بتوزيع البطاقة الذكية على المواطنين وهي خطوة مهمة في ضمان المشاركة في الاتخابات وفي ضمان الاصوات دون تلاعب أو تزوير، أملي من المفوضية العمل على تسهيل الاجراءات والاكتفاء باحد اعضاء الاسرة لاستلام البطاقة لجميع اعضاء الاسرة الواحدة وعدم المطالبة بالحضور المكرر لمراكز التسجيل مما قد يدفع بعض المواطنين للامتناع عن انجاز المهمة ومناشدتي لابناء شعبنا الكريم ان يهبوا ويعبروا عن شعورهم العالي بالمسؤولية ويكملوا الاجراءات المطلوبة ويحصلوا على هذه البطاقة لهم ولعوائلهم ولا يتثاقلوا من الاجراءات الضرورية للمفوضية لانها تصب في مصلحتهم وتسعى للمنع من سرقة اصواتهم .