شدد رئيس الحالف الوطني السيد عمار الحكيم، على اهمية قراءة قانون حماية المعلمين قراءة ثانية واقراره في البرلمان واعطاء اولوية قصوى للتربية والتعليم في البلد ، مؤكدا ضرورة ترسيخ روح المواطنة في نفوس الطلبة .
سماحته وفي كلمة القاها خلال زيارته عدة مدارس اليوم الاثنين2/10/2017 في بغداد ، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، اكد على اهمية تكامل مقومات الواقع التعليمي والتربوي الاربعة وهي المعلم والطالب والمدرسة والمنهج.
سماحته بين انه يعطي التربية والتعليم اولوية كبرى في ورشات العمل المنعقدة بعيدا عن الاضواء وفي الدراسات التي تعد لهذه المرحلة وسعيه الى وضع تصور لنظام تعليمي متطور ويهدف الى دفع المؤسستين التشريعية والتنفيذية الى تخصيص اكبر التخصيصات للنظام التعليمي .
ونوه الى ان الواقع التعليمي يجب ان يشهد ثورة كبيرة وتطور هائل والبداية من المعلم كونه المحور في العملية التعليمي،
وشدد على اهمية اعطاء الكرامة للمعلم و جعل المجتمع ينظر للمعلم نظرة احترام وتقدير واجلال للمعلم وهذا يتم عبر عدة اجراءات منها قانون حماية المعلم ، وضرورة ان يقر هذا القانون بأسرع وقت ممكن ، الاعتداء على المعلم امر مرفوض تماما .
سماحته بين ان الرعاية المعنوية والاعتبارية والمادية للمعلم امر في غاية الضرورة، مطالبا الحكومة بضرورة توزيع قطع الاراضي على المعلمين وتوفير سلف مصرفية لتوفير السكن لهم على اقل تقدير ، وكذلك الحرص على ادخالهم في الدورات التطويرية والتدريبية.
واكد ان شعور المعلم بانه لديه حصانة في حركته بالمجتمع او يمارس مهمته التدريسية في المدرسة قضية اساسية وهذه تحتاج الى دعم واسناد من وسائل الاعلام لخلق رأي عام مساند وداعم للمعلم.
واشار الى ضرورة توفير المناخ المناسب للمعلم داخل المدرسة ليقم العطاء الكامل ولا يختلف عن العطاء في الدروس الخاصة .
ونوه الى اهمية بناء شخصية الطلاب ، والاهتمام بالبعد القيمي والوطني وترسيخ الوطنية في نفوس الطلبة ، والاهتمام بالقيم والمبادئ الاسلامية والوطنية وليس الاقتصار على تعليم الدروس فقط
واكد الحاجة الى مراجعة شاملة الى المناهج الدراسية وطرق التدريس، ومواكبة التطور العالمي، والاهتمام الى المنشآت المدرسية وتوسيعها .