وصف رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، ما حصل في تشييع الرئيس السابق جلال طالباني ولفه بعلم كردستان بانه تحجيم لدور الرئيس الطالباني قبل ان تكون تحجيما للعراق، مؤكدا ان العراق وبغداد اكبر من ما حصل ولا يمكن تصغيرهما.
سماحته وخلال استقباله اليوم السبت 7/10/2017 في مكتبه ببغداد وفدا من شيوخ ووجهاء عشائر الجحيش، اشاد بالانتصارات الكبيرة للقوات الامنية والحشد الشعبي في الحويجة، عادا اياها تحولا كبيرا في المعادلة الامنية ونهاية لعصابات داعش الارهابية وهي اسطورة نصر ابهرت العالم اجمع، معربا عن قناعته بان داعش كعصابة ارهابية قد انتهت.
وبخصوص ملف كردستان سماحته جدد رفضه لأجراء اي حوار في ظل عدم الغاء نتائج الاستفتاء، مبينا ان الحكومة الاتحادية تعمل وفق الدستور والقانون واجراءاتها دستورية اتجاه الاقليم ، وهذا ما جعل دول العالم داعمة لبغداد ولمطالبها.
وبين انه سجل عتابه على الاطراف الكردية حول مفاجئة لف جثمان الطالباني بعلم الاقليم، معتبرا الخطوة تصغيرا وتحجيما لدور الطالباني الكبير في الحفاظ على العراق ووحدته .
فيما اكد حاجة العراق الى مشروع وطني جامع للطوائف وعابر للطائفية يضم جميع ابناء البلد يعمل على برنامج وطني يسعى الى ايجاد خدمات حقيقية في المرحلة المقبلة ، مبينا ان تيار الحكمة الوطني عازم على ضم جميع المكونات في مؤتمره العام .