ارجع السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني الانتصارات التي حققها العراق عسكريا على داعش واجتماعيا بتراجع الخطاب الطائفي وعلى مستوى السيادة بخروج العراق من تحت البند السابع من ميثاق الامم المتحدة الى التضحيات التي قدمها العراق من ابنائه لكي نصل الى هذه المرحلة المهمة ، مشددا على اهمية الحفاظ على هذه الانتصارات لانها جاءت بالدم والدموع والايتام والارامل والامهات الثكالى .

   سماحته خلال لقائه عددا من القيادات الشبابية في قاطع الرصافة في بغداد الثلاثاء ١٢/١٢/٢٠١٧. اكد ان المرحلة القادمة مرحلة الشباب الواعي المؤهل والقادر على تحمل المسؤولية ، مشيرا الى ضرورة تمكين الشباب واعطائهم الادوار والرهان عليهم ، لافتا في الوقت ذاته الى النجاح الذي حققه تيار الحكمة الوطني في مؤتمره التاسيسي حيث قدم صورة ناصعة بممارسة ديمقراطية شفافة وصورة فنية مبهرة وباقل الامكانيات .

  سماحته دعا الى مواجهة حالة الاحباط وانعدام الثقة بين المجتمع والجمهور ، مشددا على اهمية مغادرة التعميم السلبي فهناك الكثير من النجاحات التي تستحق الاشادة والوقوف عندها واعتمادها كتجربة ناجحة في ظل واقع صعب ومعقد .