استقبل السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني بمكتبه في بغداد رئيس تيار حراك الجيل الجديد السيد شاسوار عبد الواحد الخميس ١٤/١٢/٢٠١٧ .

سماحته بحث مع عبد الواحد افاق الحوار بين بغداد واربيل لانهاء الازمة الحالية ، مشددا سماحته على اهمية الالتزام بالدستور نصا وروحا كما عبرت المرجعية الدينية وكذلك الالتزام بالقوانين وقرارات المحكمة الاتحادية ، مبينا سماحته ان امكانية الحل موجودة اذا توفرت ارادة الحل وتغليب المصلحة العامة على المصالح الفئوية الخاصة .

سماحته جدد تاكيده على اهمية حفظ حقوق المواطنين جميعا فلا فرق بين عراقي واخر مثلما ان كل خيرات العراق ملك للشعب العراقي وتقسم عليهم بالتساوي ، مبينا ان الوضع الاقليمي والدولي وتحديات الارهاب تثبت يوما بعد اخر ان مصلحة الجميع في عراق موحد قوي بعيد عن سياسة المحاور .

سماحته اكد ان الانتصارات التي تحققت على الارهاب عسكريا واستعادة السيادة بخروج العراق من البند السابع للامم المتحدة تصب في مصلحة الجميع وهي انتصارات تمت بتضحيات الجميع ، مشيرا الى اهمية التعايش السلمي بين المكونات وتجاوز مرحلة الماضي خاصة في بعض المناطق المشتركة ومنها مدينة طوزخرماتو  محملا الجميع مسؤولية تطويق الازمات والدفاع عن الانتصارات التي تحققت لانها جاء بالدم والصبر والدموع والايتام والامهات الثكلى.

السيد عمار الحكيم بين ان المرحلة القادمة هي مرحلة الاغلبية الوطنية التي تحضر فيها المكونات العراقية كافة ، مشددا على تمكين الشباب في المرحلة القادمة ليتناسب التمثيل السياسي مع الواقع المجتمعي .

من جهته بارك عبد الواحد لسماحته انعقاد المؤتمر التاسيسي لتيار الحكمة الوطني وانتخاب سماحته رئيسا للتيار فضلا عن انتخاب المكتب السياسي وباقي التفصيلات بطريقة شفافة شاهدها الجميع ، مبينا اهمية الاحتكام للحوار لحل المشاكل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان العراق.