في الوقت الذي اعلنت فيه حركة العراق الموحد انضمامها الى تيار الحكمة الوطني بين السيد عمار الحكيم ان العراق اليوم يعيش مرحلة المشروع الوطني ، مشيرا الى ان العراق غادر مرحلة الصراعات الداخلية التي لم ستفد منها الشعب فيما عادت بالنفع على شخصيات سياسية اعتمدت اسلوب الشحن والتصعيد من خلال الكسب الانتخابي .

  سماحته وخلال حضوره المؤتمر السنوي للحركة والذي اعلن فيه انضمام حركة العراق الموحد لتيار الحكمة السبت ٢٣/١٢/٢٠١٧. اكد ان العراق قادر على بناء دولة عصرية قوية وعادلة ، مستشهدا ببعض تجارب النجاح التي حققت منجزا في زمن التقشف ، مبينا ان ازمة العراق ابدا لم تكن ازمة رؤى او فرص او امكانات او موقع انما الازمة ازمة ادارة حكيمة قادرة على تحويل الامكانات الى واقع معاشي جيد للمواطن العراقي .

  سماحته اشار للانتصارات التي حققها العراق داعيا الى المحافظة عليها لانها جاءت بفتوى المرجعية ودماء الشهداء ، موضحا ان الانتصارات كانت انتصارات عسكرية على داعش الارهابي وسياسية على تحديات الوحدة الوطنية واجتماعية عندما تصدى لمحاولات الفرقة والخطاب الطائفي والعنصري ، مؤكدا ان التحدي الاخير هو تحدي الخدمات وبناء الدولة القوية وسينجح به العراق ، مشيرا الى اهمية وحدة الارض والشعب والدولة والمؤسسات كي ينعم المواطن بالعزة والكرامة دون تمييز.