أكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم قدرة العراقيين على الانتصار في بناء دولة قوية راعية لجميع المكونات كما انتصروا على عصابات داعش الارهابية ، مبينا إن الاحتفال بولادة السيد المسيح عليه السلام يمثل خطوة وضاءة وركيزة مهمة في تاريخ البشرية. 

  سماحته وفي كلمه له خلال مشاركته قداس عيد الميلاد بكنيستي سيدة النجاة و مار يوسف ببغداد الاحد 24/12/2017 بين ان الاحتفاء بولادة نبي من اعظم الانبياء لا يؤمن به المسيحيون وحدهم وانما يؤمن به اتباع الديانات السماوية جمعاء السيد المسيح عيسى ابن مريم "عليه وعلى النبي محمد واله السلام" يمثل خطوة وضاءة وركيزة مهمة في تاريخ البشرية جمعاء وفي حركة الرسالات الالهية، مضيفا ان في مثل هذا اليوم من العام الماضي شعر العراقيون بالفرح والسعادة بهذه الولادة الميمونة لهذا النبي العظيم واليوم نعيش السعادة والفرحة المضاعفة فرحة ولادة السيد المسيح وفرحة بالانتصارات الكبيرة التي تحققت على يدي القوات المسلحة والحشد الشعبي و البشمركة وابناء الشعب الذين حققوا انتصارا كبيرا في السنة الماضية . 

  وتابع سماحته في مثل هذه الليلة من العام الماضي وقفنا هذه الوقفة و سألنا الله سبحانه وتعالى ان يحقق النصر وان نجتمع من جديد في عام اخر ونحن محتفلون بالنصر وقد تحررت مناطقنا ولاسيما في سهل نينوى حيث يسكن ابناء الشعب من المسيحيين والحمد لله اننا نجتمع في هذا العام وقد تحقق هذا النصر الكبير واصبحت الفرصة سانحة امام النازحين بالعودة الى مناطقهم . 

  واكد انه بالوقت الذي نشعر بالاعتزاز بالانتصارات العسكرية على داعش وبالانتصار السياسي في حفظ وحدى العرق والانتصار المجتمعي بالقضاء على الطائفية والنعارات لأننا نستعد ايضا لمواجهة تحد اخر يتمثل بتحدي بناء الدولة قوية ترعى جميع المواطنين مهما كان انتمائهم الديني والمذهبي والسياسي و المناطقي دولة ترعى المواطنين وتقدم لهم الخدمات تتمتع بالنزاهة والشفافية وتكافح الفساد بقوة ، دولة تبني علاقات طيبة مع دول المنطقة والعالم ليعيش العراقيون بسلام ووئام فيما بينهم ، مشددا على ان هذا تحد كبير والعراقيون قادرون على تحقيق الانتصار حينما تتحقق الوحدة بينهم .