اكد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني خلال حضوره قداس الميلاد المجيد في عدد من كنائس العاصمة بغداد الاثنين ٢٥/١٢/٢٠١٧، اكد ان العراق يواجه اليوم التحدي الرابع ، تحدي بناء الدولة والمؤسسات وتوفير الخدمات والعيش الرغيد للمواطن العراقي بما يتناسب مع مكانة وتاريخ العراق وامكاناته وثرواته وادواره، مشيرا الى ان التحدي الرابع من بعد الانتصار على الارهاب والانتصار على مشاريع تمزيق البلد والانتصار على الخطاب الطائفي يحتاج الى وقت للمعالجة ، مستدركا لكن ليس امام العراقيين الا النجاح فيه عبر اختيار الاكفاء لادارة البلد ضمن رؤية وفريق منسجم قادر على تحويل البرامج الى واقع .

  سماحته في كلمة له في كنيسة ماريوكركيس الكلدانية في منطقة الغدير هنأ المسيحيين في كل العالم وفي العراق خاصة بذكرى ولادة السيد المسيح عليه السلام مشيرا الى مكانة هذا النبي والادوار التي اداها في حمل المشروع الرسالي الالهي الذي يدعو للعدل والهدى والسلام، مبينا ان الانتصار على داعش الارهابي عسكريا لا يعني نهاية الارهاب فهناك الفكر المتطرف والخلايا النائمة التي لابد ان تواجه بفكر الاعتدال والتعايش، داعيا الله ان يمن على العراقيين بالنصر وان نشهد في العام القادم وفي عيد الميلاد المجيد القادم تقدما في بناء الدولة وتوفير الحياة الكريمة للمواطن العراقي.