اكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم ، على ضرورة تقوية ودعم مدارس الاعتدال ومحاربة الفكر المتطرف، داعيا الى اعتبار ملف اعادة ما تبقى من النازحين لمناطقهم ضرورةً وطنية . 

  جاء ذلك خلال استقبال سماحته رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عبد اللطيف الهميم في مكتبه ببغداد، الثلاثاء 26/12/2017 واكد الطرفان على عودة ما تبقى من النازحين الى مناطقهم وتهيئة الظروف السياسية والامنية والخدمية والاجتماعية لعودتهم ، واعتبار ذلك ضرورة وطنية ، فيما عد سماحته اجراء الانتخابات في موعدها وتطابق الرؤى حول هذا الاجراء سيحقق الاستقرار السياسي. 

  السيد عمار الحكيم شدد على ضرورة ان يأخذ مجلس النواب دوره في المصادقة على الموعد الذي سيقر من قبل الحكومة لأجراء الانتخابات. 

  كما جدد سماحته تأكيده على اهمية مواجهة الفكر الارهابي المتطرف من خلال نشر مفاهيم الاعتدال وعدم السماح لعودة اي فكر يحاول اعادة الازمات للعراق والمنطقة ، مبينا ان المشاريع الوطنية هي الحل للمرحلة المقبلة وهي القادرة على تعزيز التعايش السلمي وحماية التعددية والتداول السلمي للسلطة.

  وفي محور اخر اشار سماحته الى ان القدس قضية اسلامية كانت ولا تزال هي القضية الاولى للمسلمين والدفاع عنها هو شعور الانتماء الى العالم الاسلامي ومبدأ اخلاقي وانساني، مؤكدا ضرورة تحشيد العالم الانساني والاسلامي للوقوف مع مظلوميتها .