عد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني العشيرة العراقية وتد من اوتاد المجتمع العراقي ، محذرا من المساس بها ، مستشهدا بالوقت نفسه بالادوار التي لعبتها العشيرة في حماية المجتمع بعد سقوط النظام الى حين تشكيل الدولة العراقية الجديدة فضلا عن ادوارها في زج ابنائها وحثهم على تلبية نداء المرجعية بالجهاد الكفائي للدفاع عن الارض والمقدسات.

سماحته خلال استقباله جمعا من شيوخ ووجهاء عشيرة عنزة السبت ٣٠/١٢/٢٠١٧ . اشاد بدور عشيرة عنزة ، محملا العشائر العراقية مسؤولية اشاعة الوئام والتسامح ومواجهة الفكر المتطرف ، مبينا ان داعش انتهى عسكريا لكنه حاضر بفكره وخلاياه النائمة ومواجهة الخلايا تتطلب استعادة الثقة وتعظيمها بين المواطن والاجهزة الامنية، عادا الطائفية في العراق طائفية سياسية لا وجود لها مجتمعيا .

سياسيا دعا السيد عمار الحكيم المجتمع العراقي الى قول كلمته ورفض تاجيل الانتخابات مؤكدا ان الانتصار العسكري والسياسي والمجتمعي يحتاج الى تعضيد بانتصار رابع هو انتصار الخدمة وبناء الدولة ، عادا الانتخابات واجراؤها في موعدها المحدد دستوريا مدخلا مهما للانتصار الرابع .

عن تيار الحكمة اكد سماحته انه تيار يركز على المستقبل ويستفيد من الماضي ، مشددا على تقديم الخدمات ، داعيا في الوقت نفسه الى حسن الاختيار وتشكيل الفريق الكفوء القادر على الخدمة والادارة الجيدة.