دعا السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني الى جمع كلمة مدينة طوزخرماتو على التعايش والوئام المجتمعي فيها ، مبينا ان التنوع في هذه المدينة ليس تنوعا طارئا انما يمتد لتاريخ طويل اثمر تلاحما وتصاهرا بين المكونات فيها ، مشيرا الى ان مواجهة داعش كانت بالتلاحم المجتمعي وحماية المدن والحفاظ على الانتصار ايضا يحضر فيه التلاحم الوطني والمجتمعي كلاعب مهم ورئيسي .

سماحته خلال استقباله وفد ضم وجهاء المكون الكردي في مدينة طوزخرماتو الاربعاء ٣/١/٢٠١٨ . اكد ان العراق تجاوز تحديات كبيرة اهمها التحدي العسكري في مواجهة داعش والتحدي السياسي في الحفاظ على وحدة العراق والتي اثبتت للجميع ان مصلحتهم مع عراق موحد يضمن الحقوق الدستورية والقانونية للمكونات بالاضافة الى التحدي المجتمعي وتجاوز المجتمع للنعرات الطائفية واللعب على الوتر الطائفي ، مذكرا بان طوزخرماتو من اكثر المدن التي عانت من الارهاب لكنها صمدت بصمود ابنائها.

سماحته حمل وجهاء طوزخرماتو مسؤولية الحفاظ على الوئام المجتمعي ، لافتا الى ان هذه العناوين مسؤولية الجميع وليس مسؤولية الحكومة وحدها ، موضحا في الوقت نفسه الى ان برامج مؤسسات الدولة للمعالجة المجتمعية تبدأ من اهل المدن ووجهائهم .

سماحته اشار الى الواقع السياسي العراقي والتحديات التي تواجهه في المرحلة المقبلة ، عادا التحدي الخدمي على راس التحديات ولابد للعراق ان ينتصر في هذا التحدي وان كانت المعالجة تحتاج الى وقت وجهد نوعي ومتكامل ، محملا المواطن مسوولية حسن اختيار الفريق الكفوء القادر على تحويل امكانات العراق الى واقع خدمي يلمسه المواطن في اي مكان.