عدّ رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، العشائر مرتكزا مهما من مرتكزات بناء دولة قوية، مؤكدا ضرورة اخذ دورها في هذا الشأن وفي الحد من النزاعات والصراعات العشائرية . 

سماحته وخلال زيارته محافظة البصرة ولقائه الشيخ ضرغام المالكي في ديوان عشائر بني مالك، بالمحافظة اشاد بوقفة العشائر من اهالي البصرة بخدمة البلد والاسهامات والادوار المهمة التي قامت بها قبيلة بني مالك في المساحة السياسية والاجتماعية .

واضاف ان هذه الزيارة تتأتي بالتزامن مع الانتصارات الكبيرة المتحققة على عصابات داعش الارهابية ببركة دماء الشهداء والمرجعية الدينية العليا ووقفة ونخوة ابناء العشائر ، مبينا ان الحرب على داعش لن تنتهي وذلك لان الفكر الداعشي لازال موجود وكذلك لازالت مخلفات الحروب والخلايا النائمة ، كذلك انتصرنا في ضرب النعرات الطائفية والانقسام . 

سماحته اشار الى ان المعركة الاساسية في الجولة المقبلة هي بناء الدولة ويجب ان نعطيها الاولوية ، وايجاد دولة خدومة ، نزيهة ، محترمة لدى الدولة الإقليم الجارة ، دولة توفر فرص العمل وهذا هو التحدي الكبير .

واكد على ان مضايف ودواوين العشائر الكريمة كانت دوما مجمع لمكونات العراق ، مضيفا ان العشائر يجب ان تأخذ دورها ومكانتها الصحيحة وان تساهم في ضبط الايقاع ، والحد من النزعات العشائرية التي اصبحت نوع من انواع التمدد والصدام تزهق الارواح وتعطل المصالح .