وإذ نمضي قدماً منتقلينَ من الإنتصارِ على الإرهابِ الداعشيّ نحو بناءِ دولة المؤسسات التي تخدمُ شعبها، عبرَ عمليةٍ سياسيةٍ تقومُ على مشاركةِ الشعب في الإنتخاباتِ التي نقتربُ من إستحقاقها الزمنيّ بعد أشهرٍ قليلة، وإذ نقتربُ من انعقادِ مؤتمر المانحين في الكويت لجذبِ الدعم والاستثماراتِ لبناء وإعمارِ المدن المحررة ومدن المحررين، يكَّشرُ الإرهابُ عن أنيابهِ، محاولاً إعاقة إرادة الشعب، مستهدفا المدنيين الأبرياء في الكاظميةِ المقدسة بالأمسِ وفي قلبِ بغداد في ساحةِ الطيران اليوم ..إنَّنا إذ نعَّبرُ عن غضبنا وإستنكارنا لهذهِ الجرائم النكراء ، ندعو الأجهزةَ الأمنيةَ إلى مراجعةِ خططها والشروعِ بعملٍ واسعٍ منظمٍ للإنقضاضِ على بؤرِ الإرهابِ وسحقها والقضاء عليها ، للحفاظِ على أمنِ وسلامةِ المواطنين ، ليمضي أبناء شعبنا في بناءِ مستقبلهم .

الرحمةُ والجنان لشهدائنا الأبرار والشفاءُ العاجل لجرحانا الأعزاء.