ربط السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني إمكانية إنشاء دولة قوية توفر الرفاهية والاستقرار والخدمات وفرص العمل ربطه باختيار الفريق الذي يمتلك الرؤية والسياسات والخطط والأوليات لذلك الأمر. 

سماحته وخلال استقباله حشدا من النخب والكفاءات البغدادية بمكتب سماحته في بغداد السبت، 20/1/2018، دعا إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والتمتع بالحرص العالي بإعطاء حقوق الجميع في كل المحافظات دون استثناء، عادا الطائفية الخطر الأكبر الذي واجه العراق والمدخل الذي استغله أعداءه ونفخوا فيها وحاولوا أن يوقعوا بين أبناء الشعب الواحد، مستدركا لكن "الشعب بحكمة وثبات طوق الطائفية"، مستشهدا لذلك طرح المشاريع الوطنية التي تضم مختلف المكونات.

سماحته أكد أن العراق انتصر عسكريا على داعش وانتصر سياسيا على تحديات الوحدة الوطنية ومجتمعيا على تحدي الطائفية والنزعات الضيقة، مشيرا إلى أن كل الانتصارات المتحققة كان الانطباع الأولى عليها أنها مستحيلة وتحتاج إلى عقود من الزمن لمعالجتها لكن تجاوز العراقيين كل تلك التحديات بالهمة العالية والتوكل على الله ، منوها إلى أن تحدي بناء الدولة ايضا يبدوا صعبة لكنه ممكن إذا تم التركيز عليه ووضع كل الطاقات والإمكانيات للنجاح فيه، موضحا حاجة بناء الدولة إلى رؤية والخطة والسياسيات والأولويات وفريق كفوء مقتدر. 

سماحته أشار إلى أن تيار الحكمة الوطني تيار الشباب وتمكن من تطبيق شعار تمكين المرأة من خلال الأدوار التي منحت لها في المراكز القيادية في تيار الحكمة، فضلا عن اتسامه بالوطنية والانفتاح على جميع المكونات وإشراكهم في القرار عبر حضورهم في المؤتمر العام ومشاركتهم في اختيار المفاصل القيادية في التيار .