اعرب السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني عن ثقته بانتصار العراق على تحدي بناء الدولة وتقديم الخدمات كما انتصر في التحدي العسكري على داعش الارهابي والتحدي السياسي وترسيخ الوحدة الوطنية والتحدي المجتمعي ومغادرة الطائفية ، مبينا ان التحدي الرابع سيكون تتويجا لكل التحديات ، في حين اشار الى ان المشاركة في الانتخابات واجرائها في موعدها المحدد احد اهم عوامل الحفاظ على النصر.

  سماحته خلال لقائه جمعا من وجهاء وشيوخ العشائر العراقية الاربعاء ٢٤/١/٢٠١٨ اشاد بالدور الذي لعبته العشائر العراقي في المراحل المفصلية في تاريخ العراق ومنها مقارعة النظام البائد وتلبية نداء المرجعية الدينية المباركة ، مرجعا النصر الى فضل الله سبحانه وتعالى والى الفتوى المباركة والى العشائر ومنها عشيرة الخفاجات في تعبئة الشباب وتعريفهم بحجم الخطر الذي يمثله داعش عليهم ، داعيا الجميع الى تحمل مسؤولياتهم للحفاظ على هذه الانتصارات، حاثا المواطن على انتخاب الاصلح والفريق الكفوء الذي يمتلك خطة ورؤية وادوات وسياسات لتقديم الخدمات وبناء الدولة.

  سماحته اشار الى مكانة العراق الدولية والاقليمية بعد الانتصار على داعش الارهابي ، مبينا في الوقت نفسه ان القضاء على داعش عسكريا لايعني خلو العراق منهم انما فالدواعش فكر منحرف يحتاج الى معالجات اجتماعية وسياسية واقتصادية وتنموية ، مبينا في الوقت نفسه ان الطائفية لم ولن تكون طائفية مجتمع انما الطائفية طائفية سياسية اعتمدها البعض للكسب الانتخابي ، مشددا على ضرورة الانتباه الى الحالة الوطنية التي برزت في الساحة السياسية ودعمها لكي تحقق حكومة الاغلبية الوطنية والمعارضة الوطنية .