ربط السيد عمار الحكيم التحالف الوطني تحقيق الانجازات وبناء الدولة باختيار الفريق المنسجم الذي يمتلك رؤية للبناء في المرحلة المقبلة، محملا المجتمع مسؤولية حسن الاختيار عبر الانتخابات، مشيرا الى ان الانتصارات العسكرية والسياسية والمجتمعية ستحفظ وتستمر في حال النجاح ببناء الدولة . 

وقال سماحته خلال لقائه مجموعة من قيادات وكفاءات جنوب بغداد في مكتب سماحته 4/2/2018 "ان مناطق جنوب بغداد عاشت العديد من المحن والأزمات والإشكاليات بدءا من الواقع الامني والعسكري والاستهداف المباشر من قبل المجاميع الارهابية"، مبينا ان خلاص هذه المناطق تم بعدمعركة طويلة مع الارهاب بذلت فيها الدماء وكان عمود هذه المعركة فتوى المرجعية المباركة ونخوة العشائر حتى اعلان العراق خال من الاحتلال الداعشي . 

وشدد سماحته على ان المعركة مع الدواعش لم تنتهي بعد، مؤكدا الحاجة الى مزيد من الجهد ألاستخباري والامني والثقافي والفكري والخدمي وتوفير الفرص والمناخات المناسبة لأبناء شعبنا لكي يبتعدوا عن تلك الاجواء ويعودوا الى ما كان عليه العراق في تاريخ طويل في التسامح والتعايش فيما بين الناس . 

سماحته اكد ان الشعار اليوم هو بناء دولة قوية قادرة على مواجهة الارهاب وتحافظ على تماسك الشعب وتحافظ على الوحدة، مضيفا "اذا تمكنا من بناء الدولة تمكنا من اضافة منجزات جديدة للبلد" ، مشيرا الى ان المرحلة المقبلة خطيرة والانتخابات تعبير عن خطورتها فاذا وجدنا فريق منسجم قادر على بناء الدولة سنحقق منجز جديد في حين اذا جاءت الخيارات غير صحيحة فستطول معاناة العراقيين وستستمر .

ونوه الى ان تيار الحكمة انبثق ليلبي احتياجات المرحلة ، مفصلا سمات التيار باربع سمات هي الشباب وتمكين المرأة والسعي عبر برنامج محدد لبناء الدولة اضافة الى السمة الوطنية.