اشاد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني بالادوار والمواقف التي ادتها عشيرة ال جويبر وعشيرة الحسينات في مقارعة النظام البائد والتصدي له وفي تلبية نداء المرجعية وفتوى الجهاد الكفائي في مواجهة الارهاب الداعشي ، مبينا ان العشائر العراقية كانت احد المرتكزات الثلاثة لحفظ العراق مع الشعائر الحسينية والمرجعية الدينية في النجف الاشرف.

سماحته خلال زيارته الى محافظة ذي قار ومضيف عشيرة ال جويبر ومضيف الحسينات برئاسة الشيخ قيصر عبد الحميد كل على حدة الاربعاء ٧/٢/٢٠١٨ . تطرق الى العلاقة التاريخية التي تربط العشائر ومنها عشيرة ال جويبر ومنها ، مذكرا بالاستهداف الذي تعرض له ال جويبر من قتل وتهجير وملاحقة لكنها تمكنت من استعادة عافيتها والقها.

سماحته اشار الى الانتصارات الثلاث التي حققها العراق فيما ينتظر الانتصار الرابع انتصار بناء الدولة وتقديم الخدمات ، مفصلا القول ان الانتصارات الثلاث كانت انتصارات عسكرية على داعش وسياسية على دعوات التقسيم ومجتمعية على الطائفية، مشددا على اهمية الحفاظ على الانتصار الرابع ليكون تتويجا وحفاظا على الانتصارات الثلاث، داعيا الى اختيار من يمتلك الرؤية والخطة والفريق كاولويات اساسية لبناء الدولة.

سماحته اكد العلاقة الوثيقة بين داعش والبعث الصدامي مبينا ان البعث الصدامي هو داعش بحقيقة اخرى وما داعش الا منهج البعث الصدامي بلون ولباس اخر ، لافتا الى ان بناء الدولة يتطلب تشجيع الاستثمار والاستثمار يحتاج الى بيئة امنية صالحة من خلال دولة مؤسسات تتمتع بثقة عالية بالنفس.