عدّ رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم المشاركة الواسعة في مؤتمر المانحين في الكويت لاعادة اعمار العراق نتيجة لقوة البلد وخروجه منتصرا من عنق الزجاجة ، مؤكدا على ان البلد يمر في لحظة تاريخية ويجب اختيار الفريق الذي يمتلك الرؤية والخطة لبناء الدولة في المرحلة المقبلة. 

  سماحته وخلال كلمه له في مضيف امير قبيلة بني كعب الشيخ خالد جبر الكعبي ومضيف الشيخ علي الشعلان شيخ عشائر آلبودراج في محافظة ميسان الاربعاء 14/2/2018 اشاد بالعشائر الكريمة التي تواصلت مع المرجعية الدينية وناضلت في مواجهة الدكتاتورية وساندت العملية السياسية ودعمت الدستور والعملية الانتخابية وكذلك اشار الى الدور الكبير لعشيرة بني كعب والعشائر العراقية الاخرى في مواجهة الارهاب الداعشي وهبة شبابها في الدفاع عن البلد . 

  وشدد على ضرورة مواجهة دواعش الفكر والقضاء على الخلايا النائمة ، بعد ان انتهى وجود الراية السوداء في جميع ربوع الوطن والذي جاء بهمة العراقيين ونخوتهم عادا اياه انجازا كبيرا وعظيما . 

  سماحته بين ان العراق انتصر عسكريا على داعش وتغلب على الطائفية وحقق انتصارا مجتمعيا في تعزيز الوحدة ، واليوم الجميع يتحدث سياسيا بالمشروع الوطني بعد ان كان هذا المشروع غائبا في الساحة السياسية ، مضيفا ان جميع الساحات تتحدث بالمشروع الوطني وهذا انجاز وتطور مهم ، وكذلك انتصر العراق سياسيا في الحفاظ على وحدة أراضيه وهذه الانتصارات تحققت في فترة زمنية وجيزة في حين كل واحدة منها تحتاج الى فترات طويلة في بلدان اخرى . 

  واشار الى ضرورة ان تعمل الدولة على انهاء ازمة شح المياه من خلال بناء المشاريع التي تخزن المياه وترشيد استخدامها في جوانب الري والزراعة عبر المكننة والتقطير ، مشددا اهمية ايجاد قدرة تفاوضية مع الدول المتشاطئة مع العراق ، وكذلك استخدام المياه الجوفية المورد الذي لا ينضب ويساهم في حل ازمة شح المياه . 

  سماحته اكد في ختام حديثه على اهمية المرحلة التي يمر بها العراق واصفا اياها باللحظة التاريخية ويجب ان يختار الشعب الفريق الذي يمتلك الرؤية والخطة لبناء الدولة، لان الدول لا تبنى بالتمنيات والشعارات والكلمات ولكن عبر البرامج الحقيقية .