اكد رئيس اتحالف الوطني السيد عمار الحكيم على ضرورة الحفاظ على استقرار محافظة ميسان التي تمتلك الكثير من نقاط القوة ، حاثا على حل المشكلات العشائرية عبر الحوار والتحلي بسعة الصدر . 

سماحته في كلمة له خلال لقائه سادة وشيوخ عشائر ميسان في مضيف السيد صروط اليوم الخميس 15/2/2018 ، قال ان العشائر العراقية وقفت وضحت وقدمت الشهداء في مواجهة الدكتاتورية وفي بناء العراق الجديد وكانت حاضرة وماثلة في كل الساحات والأدوار وانتخت في وقفة الدستور والانتخابات وصولا الى مواجهة الارهاب الداعشي ووقفتها المشرفة في تقديم الشهداء من ابنائها في صفوف الحشد الشعبي والأجهزة الامنية ، مضيفا ان تحقيق النصر بفضل فتوى المرجعية الدينية وبركة دماء الشهداء وتضحيات المضحين ليس بالامر السهل وهو صعب وكبير وتحقق بيد الشرفاء من العشائر وشبابها الشجعان .

واشار الى ان الكثير من الشعوب في المنطقة والعالم غير مستعدة لخوض التضحية والفداء من اجل الوطن والمقدسات ، في حين ان الشعب العراقي عظيم ومستعد دائما لتقديم التضحية وهذا التماسك في المجتمع جاء نتيجة التمسك بالعشائر والشعائر والمرجعية الدينية .

سماحته بين ان العراق انتصر عسكريا على داعش وتغلب على الطائفية وحقق انتصارا مجتمعيا في تعزيز الوحدة ، وإمامه تحدي بناء الدولة للحفاظ على الحالة الوطنية ووحدة العراق ومنع عودة التنظيمات الارهابية ، مشيرا الى ان الفشل في بناء الدولة يعني ضياع كل الانتصارات فقرار بناء الدولة مصيرة ولا يمكن التراجع عنه وهذا يحتاج الى رؤية وبرنامج وخطة واضحة وفريق يتمتع بالهمة والقدرة لتنفيذ الخطط والرؤية الموضوعة لبناء الدولة .

واعتبر سماحته مؤتمر المانحين المنعقد في الكويت تعبيرا عن هرولة المجتمع الدولي تجاه العراق ، مبينا ان تزاحم وتدافع اكثر من سبعين دولة ومئات الشركات يأتي من قراءة ايجابية لدول العالم والمنطقة تجاه العراق.

سماحته شدد على ضرورة ايجاد حلا جذريا لازمة المياه واستمرار ديمومة الري بالاعتماد على المكننة والتقطير والطرق الاروائية الحديثة .

وبين ان محافظة ميسان تمتلك نقاط قوة كبيرة ويجب ان تكون هادئة ومستقرة وتجاوز الخلافات العشائرية عبر الحوار .