اكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم ، ان العالم ينظر للعراق على انه في لحظة تاريخية في بناء الدولة مع قرب الاستحقاق الانتخابي ، مبينا ان الانتصار في تحقيق ذلك يعتمد على الخيارات الصحيحة . 

سماحته وخلال كلمه له في مضيف عشائر قبيلة الثراون بني حسن في كربلاء المقدسة اليوم الاربعاء 28/2/2018 ان العشائر تربطها علاقة عميقة مع مرجعية الدينية لعقود طويلة ملؤها العمل و التعاضد والتكامل مع بعض في الدفاع عن البلد وتحمل الهموم العامة لابناء الشعب. 

واشار الى ان العراقيين تغلبوا على الكثير من المحن بفتاوى المرجعية وبوقفة المشرفة للعشائر وبأحياء الشعائر هذه الثلاثية التي حفظت العراق ، مبينا ان هذه الاركان الثلاثة حصنت الشعب العراقي. 

سماحته بين ان فتوى المرجعية والنخوة العشائرية في تلبيتها حققت وقفة تاريخية حطمت كل الادعاءات بان المعركة ضد داعش ستكون معركة استنزاف طويلة في حين تمكن الشعب بتضحيات ابنائه بتحقيق النصر العظيم في غضون ثلاث سنوات. 

ونوه الى ان العراق انتصر ايضا على الطائفية واصبح الشعب بجميع مساحاته يناشد بالوطنية وهذا انتصار عظيم ، مستدركا لكن هناك تحدي بناء الدولة والانتصار في تحقيقه يعني الحفاظ على الانتصارات السابقة، مضيفا لاخيار امام العراقيين سوى الانتصار في بناء دولة قوية تحقق الرفاه للشعب وتكافح الفساد ويجب تحقيقه رغم الصعوبات الكبيرة التي قد تعترضه . 

واكد ان العراقيين قادرون على الانتصار في ذلك عبر رؤية لمعالجة المشاكل ووضع الحلول للمشاكل السياسية والخدمية والاجتماعية ، ونرى بان القادر على بناء الدولة هو الشاب الكفوء الذي تدعمه القوى المجتمعية والسياسية . 

سماحته شدد على ان العراق في لحظة تاريخية لبناء الدولة خصوصا ونحن على اعتاب استحقاق انتخابي ويجب ان يحسن الاختيار من اجل المساهمة في بناء الدولة.