اكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، ان نتائج الانتخابات في اغلب دول المنطقة محسومة سلفا ومعروف من هو الفائز الا في العراق فان النتائج غير واضحة والفرص مفتوحة امام الجميع عادا ذلك دليلا على جدية الانتخابات وواقعيتها ،داعيا الى ضرورة التدقيق في المرشحين واختيار الاصلح وفق البرنامج الانتخابي الذي يمكن من بناء دولة قوية تنهي مشاكل البلاد .

    سماحته وفي كلمة له خلال لقائه جمعا من شيوخ ووجهاء عشائر شمر " سكوك " في محافظة ديالى اشاد بتضحيات العشائر وتقديم كوكبة كبيرة من الشهداء في سبيل تطهير البلد من عصابات داعش الارهابية مبينا ان اهالي ديالى دفعوا ضريبة كبيرة من  اجل عراق تسود فيه العدالة ويحصل فيه الجميع على فرص متكافئة ، مؤكدا على ضرورة القضاء على الخلايا الداعشية  والفكر المتطرف وعدم التساهل مع الارهابيين  واخذ اعلى درجات الحيطة والحذر لمنع عودتهم والحفاظ على النصر الكبير، مشددا على  اهمية رعاية عوائل الشهداء وحل مشاكلها وتثمين تضحياتها وتكريمها وتخليد ذكر الشهداء.

    سماحته شدد على ضرورة الابتعاد عن الحساسية الطائفية ، مبينا ان الاستقرار في العراق لا يتحقق مع استمرار تلك الحساسيات،  مشيرا الى ان  القبائل والعشائر لها دور كبير  في تحقيق الاستقرار ، مشددا على جعل  وحدة العراق قدرا للجميع في كل المراحل والسقف الذي، مضيفا ان وحدة البلد تتحقق  ببناء دولة قوية  تحمي الجميع ، وتوفر الخدمات وهذا يحتاج الى رؤية وخطة وفريق كفوء   مؤكدا ان الدولة القوية يشعر فيها المواطن بانه محمي  من جميع الجوانب هي الحل الحقيقي للواقع العراقي وانهاء مسالة الحلول الترقيعة.