حذر السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني من مساع البعض لاثارة الفتنة من جديد تحقيقا للفائدة الشخصية ، مبينا ان المعاتشين على التطرف وضرب الناس بعضهم ببعض موجودين، داعيا الى التنبه للخروقات الامنية التي حدثت وان لا يمر عليها مرور الكرام .

    سماحته خلال لقائه شيوخ ووجهاء قبيلة بني تمتم وشيوخ ووجهاء قبيلة بني كعب في محافظة ديالى الخميس ٢٢/٣/٢٠١٨ حمل الجميع مسؤولية الحفاظ على الانتصار العسكري الذي تحقق وعلى عودة الوئام المجتمعي للشعب العراقي والعلاقة بين السنة والشيعة ، محذرا من التراخي في الوقت الذي ما زال الارهاب حاضرا فكريا وعن طريق خلاياه النائمة.

    سماحته دعا الى رد كل من يتحدث بنبرة طائفية من اي جهة كانت داعيا شيوخ العشائر الى تحمل مسؤولياتهم في ذلك ، لافتا الى ان العراق يقترب من مرحلة الاستقرار وان العالم ينظر اليه البلد الصاعد.

    السيد عمار الحكيم اشترط للانتقال الى مرحلة الاستقرار وبناء الدولة التمتع بالارادة والاستفادة من الاخطاء والنظر الى الخطط بعيدا عن لغة التشكي ، مبينا ان ذلك لن يتم ما لم يختر الناخب رجال الدولة وان لا يخضع للمؤثرات لان القضية متعلقة بمستقبل العراق ، مشددا على حاجة العراق لاحزاب تعمل داخل الدولة لا العكس .