شدد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني على ضرورة استمرار الحرب ضد داعش والقضاء على الخلايا النائمة، مشيرا الى ان العراق في الخطوة الاخيرة من مرحلة الاستقرار ووصل الى اولوية بناء الدولة القوية التي تكافح الفساد وتوفر الخدمات، مؤكدا ان الانتخابات في العراق حقيقية والقرار بيد الشعب وحسن الاختيار هو الذي سينهي معاناة الناس.

    سماحته وفي كلمة له خلال لقائه عددا من شيوخ ووجهاء عشيرة البو سلطان في بغداد السبت 24/3/2018، بين ان الانتصار على الاحتلال الداعشي جاء بتضحيات ابناء العشائر وتلبيتهم لفتوى المرجعية الدينية، مستدركا لكن لم ننتصر على الدواعش ويجب ان لا يهدأ لنا بال ولا يقر لنا قرار الا حين ننتهي من اخر داعشي في خلاياهم النائمة.

    سماحته بين انه بفضل الانتصارات الثلاثة العسكرية والاجتماعية والسياسية وصل البلد الى قرب حسم مرحلة الاستقرار، مؤكدا الحاجة الى دولة قوية توفر الخدمات وفرص عمل والسكن وتكافح الفساد ليس بالشعارات والأحلام وإنما ضمن خطة متكاملة، فضلا عن تعزيز التعايش وبناء المؤسسات القوية والقضاء على البيروقراطية وبناء افضل العلاقات مع دول المنطقة والعالم.

    سماحته اشار الى الحاجة للمسؤول السياسي الذي يوفر الحلول لمعالجة ازمة السكن والكهرباء والخدمات والزراعة وغيرها ويمتلك الرؤية والخطة للشروع بذلك وهذا يجعلنا بحاجة الى اناس اكفاء لديهم القدرة على تنفيذ الخطة والرؤية مجددا دعوته للتدقيق والتأكد في اسماء القوائم والمرشحين التي يتم التصويت لها واختيار القادر على بناء دولة وخدمة مصالح الناس.