شدد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني على اهمية تحول الحديث عن الوطنية الى شعور حقيقي من خلال انتاج القرار العراقي داخليا وفق المصلحة العراقية واولويات العراق ، مبينا ان التحرك على اساس المصلحة العراقية ليس بدعة وانما هو اسلوب جميع الدول في التعامل مع مصالحها فلا توجد دولة في العالم تقدم مصالح الاخر على مصالحها، عادا صعوبة التكهن بالفائزين في الانتخابات دليلا على نضوج التجربة الديمقراطية العراقية.

سماحته خلال حضوره تجمعا لعشائر البيات في منطقة الزعفرانية الجمعة ٦/٤/٢٠١٨ . رحب باي خطوة تصب في مصلحة العراق ، مبينا ان العراق منفتح على الجميع على اساس مصالحه ، عادا مقاطعة الانتخابات افضل مكافأة للمسؤولين الذين يشتكي منهم الناس ومن تقصيرهم في اداء الخدمات ، لافتا الى ان المسؤولية تضامنية والكل مسؤول والمواطن مسؤول وعليه ان ينتخب الاصلح من لديه رؤية وبرنامج لا الذي يتعكز على التسقيط فقط.

عن الانتصارات التي حققها العراق قال سماحته " بناء الدولة القوية كفيل بالقضاء على الكثير من الاشكاليات" ، مشيرا الى اهمية الحفاظ على الانتصار العسكري على داعش الارهابي والانتصار المجتمعي على الطائفية والانتصار السياسي على النزعات والدعوات التي هددت وحدة العراق.