اكد السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني على اهمية الاغلبية الوطنية المكونة من القوى القريبة من بعضها من ناحية البرامج الانتخابية ، مشيرا الى ان ذلك سيخلق حكومة تتحمل المسؤولية ومعارضة وطنية تراقب وتحاسب ، مشددا على التنافس على اساس البرامج والابتعاد عن لغة التسقيط السياسي، مع اهمية العمل على ترسيخ التجربة الديمقراطية .

سماحته خلال استقباله السفير الاميركي دوغلاس سيليمان بمكتبه في بغداد الثلاثاء ١٠/٤/٢٠١٨ .

سماحته اوضح ان المرحلة المقبلة تتطلب التركيز على تحدي بناء الدولة والمؤسسات، مشيرا الى الاولوية الاقتصادية وتوفير فرص العمل يجب ان يكون موضع اهتمام الحكومة القادمة ، وان تحقيقها يتطلب العمل على جلب الاستثمارات الاجنبية والوطنية الفاعلة خارج العراق ، مطالبا بتغيير نمط التعامل مع المستثمرين بما يشجعهم على المساهمة في عملية الاعمار وامتصاص البطالة.

سماحته تطرق الى الوضع الاقليمي وجواء التصعيد ، مبينا ان التصعيد لايخدم شعوب المنطقة ولا يعالج مشاكلها، لافتا الى ان العراق يسير قدما نحو الاستقرار وبناء الدولة والتصعيد الاقليمي قد ينعكس سلبا على مساره.