دعا رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم ، السجناء السياسيين الى رفع شعار الاصلاح والمساهمة في الحفاظ على النظام السياسي ، مشددا على ضرورة المشاركة الواسعة في الانتخابات عادا مقاطعتها عقوبة للمواطنين وليس تسجيل عتاب بحق طرف سياسي.
سماحته وفي كلمة له خلال الاحتفال السنوي بمناسبة يوم السجين السياسي العراقي في بغداد الاحد 22/4/2018 ، استذكر المحن والآلام التي مرت بالسجناء السياسيين الذي تعرضوا الى اشد حالات الاضطهاد في الزنازين الرهيبة من دون ان تتوفر لهم فرص محاكمة عادلة ولم تتح لهم الفرصة للدفاع عن أنفسهم واصفا اياهم بالمخلصين الاكفاء ، مطالبا بتوفير موازنة مالية تليق بحجم مؤسسة السجناء السياسيين وإعطاء الاولوية والأسبقية لمن يستحقها وعلى الجميع ان يتحمل المسؤولية تجاه هذا الامر .
سماحته اعتبر السجناء السياسيين الاقدر على الدفاع عن الحرية التي يعيشها الشعب وذلك لعدالة قضيتهم مشددا على ضرورة عدم اختزال هذه القضية بمشروع سياسي معين ، مشيرا الى حاجة البلد الى يؤدي السجناء السياسيين دورا ابويا يساهم في التغيير المنشود والمطالبة بتصحيح الامور ورفع شعار الاصلاح ليكون العراق كما تمنوا وضحوا من اجله .
وحث على الثأر لله في الانتصار لمشروع ومحاربة كل سلوك باطل والثائر في تصحيح المسارات وتغيير الامور نحو الاحسن ، مؤكدا ان السجناء السياسيين هم ضحية التمييز المذهبي والقومي واليوم يجب ان يكون شعارهم لا تمييز بين الناس وان يتعاون العراقيين جميعا في ما بينهم بنسق وحد.
وفي الشأن الانتخابي ..عد سماحته عدم المشاركة ليست عقوبة لجهة سياسية معينة وإنما مكافئة لها، لكون الجمهور المسيس سيشارك فيها والمواطن سيعاقب نفسه وليس الاطراف السياسية التي يعاتبها ، مؤكدا اهمية الدفاع عن النظام السياسي بالمشاركة في الانتخابات وإشاعة ثقافة المشاركة وحسم الاختيار وفق البرنامج الانتخابي الرصين الذي اعتمد اليات في التنفيذ وليس فقط مشاريع تتضمن تمنيات وان كانت النوايا صادقة ، منوها الى ضرورة التصويت الى مرشحين اكفاء قادرين على بناء دولة توفر الخدمات ، موضحا ان لكل مرحلة لديها استحقاقات ومتطلبات واليوم المرحلة مرحلة خدمة مما تتطلب الى خادم يوفر المسائل الاساسية للشعب .