شدد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني على وطنية القرار العراقية النابعة من المصلحة العراقية ، مبينا ان خطوة يخطيها العراق لابد ان يستحضر فيها المصلحة العراقية ، لافتا الى ان الوطنية في القرار والوطنية في الفريق والوطنية في الاهتمامات كلها رؤى للوطنية التي هي اساس عمل تيار الحكمة بالإضافة الى الاعتدال والوسطية وتمكين المرأة وتمكين الشباب اضافة الى الرؤية والبرنامج الواضح والعلمي والعملي.

سماحته في كلمة له لتجمع عشائر طي في منطقة الدورة في بغداد الجمعة ٢٧/٤/٢٠١٨ . رفض كل العبارات التي تحاول ان تربط واقع العراق بالقدر الحتمي عليه ، داعيا الى صناعة قدر يفتخر به العراق والعراقيين " وهذه هي لحظة القرار" ، معللا ذلك بالقول ان العراق يمتلك الكثير من الامكانيات والموارد البشرية وقادر على تغيير واقعه، حاثا المواطن على التمييز بين البرامج الانتخابية التي بنيت على اساس التخطيط والارقام والدراسات والاستشهاد بتجارب الاخرين وبين البرامج التي كتبت على عجل للاستهلاك الاعلامي واجترار الازمات لا غير.

عن واقع الشباب اكد سماحته انه الرهان الرابح لانهم الطاقة والقدرة والكفاءة ، مشيرا الى تجارب من الواقع العراقي كان الشباب فيها في الصدارة وصنعوا الانجازات ، لافتا في الوقت ذاته الى ان الاعتناء بالشباب وتمكينهم لا يعني التنكر لادوار غيرهم انما العناية بالشباب عناية بالمجتمع لانهم اليوم هم كل ام واب خاصة هموم الاباء في توفير فرص العمل لابنائهم.