اكد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني ان تيار الحكمة والتيار الصدري جددا تحالفهما ، مبينا ان هذا التحالف له جذور وقد تمكن من تشكيل بعض مجالس المحافظات في ٢٠١٣ وكان داعما لحكومة الدكتور حيدر العبادي في انتخابات ٢٠١٤ ، واصفا القائمتين ( الحكمة - سائرون ) بانهما من القوائم المتماسكة ،فيما وصف الانتخابات الاخيرة التي جرت في العراق بانها كانت تعبيرا عن حد فاصل بين انشاء الديمقراطية وتجذيرها وبناء الدولة ، معربا عن ثقته بان الحكومة القادمة ستكون نتاج رؤية وقرار ومصلحة عراقية ، رافضا الحديث عن عودة العراقيين الى مرحلة الحرب الاهلية لانهم تجاوزوا هذه المراحل وصوتوا لقوى المعتدلين .

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده سماحته خلال زيارته الى دولة الكويت الاربعاء ٢٣/٥/٢٠١٨.

سماحته اوضح ان فوز ائتلاف سائرون باكبر عدد من المقاعد لا يعني انه سيتمكن من اختيار رئيس جديد للحكومة وبناءا على عدم فوز اي كتلة باغلبية مطلقة توقع سماحته ان يستمر تشكيل حكومة ائتلافية لعدة اشهر ، لكنه اعرب عن ثقته بقدرة العراقيين على تشكيل حكومة وفق رؤية الاغلبية الوطنية التي نراها ضرورة للمرحلة القادمة.

سماحته اشار الى توترات المنطقة معربا عن قلقه داعيا الى الحوار لتجاوز الخلافات في المنطقة، مشيرا الى ان الاستراتيجية الجديدة تجاه قد تتسبب في الكثير من التصعيد وسيكون العراق من الدول التي تتضرر بهذا التصعيد مما يتطلب تحييد العراق عن اي محاور في المنطقة ليتمكن العراق من بناء تجربته وتمتعه بخيراته وثرواته الاقتصادية.