في يوم القدس العالمي في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك ، ثمن السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني المبادرة الرائدة للامام الخميني الراحل (قدس سره) ليوم القدس العالمي حيث جعلت القدس قضية حية في ضمير العالم واحراره محذر من مساع اسرائيلية لتغيير ديمغرافي في القدس فضلا عن مساعيها بتوسيع الاستيطان.

  سماحته في يوم القدس العالمي في الجمعة الاخيرة من رمضان عد هذا اليوم مناسبة تتحد حولها مختلف المذاهب ، الدين الاسلامي الحنيف وباقي الديانات السماوية رفضا لسرقة واحتكار اولى القبلتين عبر مسيرات مفتوحة تطالب بالحق المستلب ، مبينا ان قضية القدس ستبقى في ضمير الاحرار داعيا المنظمات الدولية وفي مقدمتها اليونسكو الى تحمل مسؤولياتها ازاء ما يحصل ، محييا مسيرة الشعب الفلسطيني المظلوم المضمخة بدماء طوابير من الشهداء والمضحين .