اعرب السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني عن قلقه البالغ للخرق الامني الاخير في ايمن الموصل الذي راح ضحيته العشرات واستهدف مطعما شعبيا ، عادا ذلك تطورا خطيرا ومسعى ظلامي لاثبات الوجود وارباك المشهد واعادة عقارب الساعة الى الوراء.

سماحته بين ان هذه الافعال تاتي بعد انهيار المشروع الارهابي واقبال العراق على صفحة ملؤها الوئام السياسي والتوجه نحو الاعمار والاصلاح ، محذرا من تنامي هذه الانشطة الاجرامية مهيبا بالعقيادات الامنية ترصين الخطط الامنية والاستخبارية والاستباقية بوأد المخططات الحاقدة وتفويت الفرصة على كل من تسول له نفسه العبث بامن الوطن والمواطن.