دعا رئيس تحالف الاصلاح والأعمار السيد عمار الحكيم ، قيادات تحالف البناء الى الجلوس على طاولة واحدة ومناقشة اوضاع البلاد والاتفاق على رؤية موحدة خدمة للصالح العام ، مشددا على اهمية استكمال الكابينة الوزارية بعيدا عن سياسية لي الاذرع وكسر الارادات ، محذرا من وجود نشاط للمجاميع الارهابية يسعى الى ضرب الامن والاستقرار . 

سماحته وفي كلمه له في المؤتمر الاول لقبيلة خفاجة المنعقد في بغداد السبت 26/1/2019 ، اشار الى ان العشيرة تمثل ركيزة الاستقرار والاستقلال لمجتمعنا وكلما انتظمت القبيلة وتماسكت كلما عدنا الى الاعراف السليمة التي تتسق مع احكام ومبادئ الاسلام وكلما كنا اقرب الى مجتمع متماسك قادر على الفعل والعطاء . 

وأضاف سماحته ان ما يميز عشائرنا بأنها مسؤولة عن ابنائها وحين يحصل خطأ ما فالعشيرة تتحمل هذا الخطأ وهي التي تبادر لضبط الايقاع وكلما تماسكت كان لها دور اكبر في ضبط الايقاع الاجتماعي وضبط المسارات العامة ، مؤكدا الحاجة الى قوانين تنظم دور العشيرة وتساعدها على ان تتماسك وان يُحترم ذواتها وشيوخها وأمراؤها دون ان تتدخل الدولة في تفاصيل العشيرة وتكبر الصغير وتصغر الكبير ، مؤكدا الحاجة الى توفير الغطاءات المعنوية التي تسهل مهمة شيوخ ووجهاء العشائر في ضبط عشائرهم لضمان الدور الايجابي في المجتمع .

وفي الشأن السياسي اكد سماحه ان العراق شهد العديد من الخطوات المهمة والحيوية بعد الانتخابات منها تشكيل تحالفات وطنيان كبيران عابران للمكوناتية تحالف الاصلاح والأعمار وتحالف والبناء وهذه خطوة استراتيجية في الاتجاه الصحيح واذا استمرت ستقضي على الطائفية وتنظم العملية السياسية ، موضحا ان الاستقرار السياسي يحقق الاستقرار الامني والتنمية الاقتصادية ، عادا هذه الخطوة متغيرا استراتيجيا في المعادلة السياسية مشددا على اهمية الحرص على بناء هذين التحالفين . 

وتابع سماحته ان من بين الخطوات الايجابية اقرار الموازنة العامة في البلاد في وقت قياسي رغم الملاحظات ،وهي موازنة طموحة تسعى الى تحريك الاقتصاد . 

وشدد على ضرورة التركيز على اولويات مهمة وهي التنسيق بين تحالف الاصلاح والأعمار وتحالف البناء لدفع امور البلاد الى الامام ، داعيا قادة البناء الى الاجتماع على طاولة واحدة والخروج برؤية واضحة ومحددة لتحديد مسارات البلد ودعم الحكومة وخدمة الشعب . 

مجددا الدعوة الى ان يكون العراق جسرا للاتقاء بين دول العالم والمنطقة وان يستثمر الاقبال الدولي على العراق في جلب فرص الاستثمار ، محذرا من معلومات تشير الى مساع لتنشيط الارهاب من جديد وعلى القادة الامنيين ان يعيدوا النظر بالخطط الامنية وتعزيز الوضع الامني لمنع اي اعتداء .