استذكرا السيد عمار الحكيم رئيس تحالف الاصلاح والاعمار جريمة حلبجة في ذكراها الحادية والثلاثين ، مبينا ان حلبجة ستبقى منارا للثائرين بوجه الظلم ومظلة للوحدة الوطنية بين ابناء الوطن الواحد.

سماحته بين ان استهداف حلبجة بالكيمياوي من قبل نظام البعث الصدامي جريمة ابادة جماعية وجريمة ضد الانسانية شأنها شأن الجرائم التي ادانها المجتمع الدولي والضمير العالمي في الحروب العالمية عادا جرائم داعش امتداد لتلك الجرائم في حلبجة والانفال والانتفاضة الشعبانية واعدام العلماء وطلبة الحوزات العلمية مطالبا بتفعيل قانون تجريم البعث ومحاسبة كل المروجين لتلك المرحلة السوداء، حاثا المؤسسات الثقافية الى اخذ دورها في توثيق تلك المرحلة عبر منصات الاعلام والفن والدراما والادب