عقدت الهيأة العامة لتحالف الاصلاح والاعمار اجتماعها الدوري برئاسة السيد عمار الحكيم رئيس التحالف وبمكتب سماحته في بغداد الاربعاء ٢٧/٣/٢٠١٩ واستضافت رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي فيما شهد الاجتماع عرضا موسعا من قبل عبد المهدي للمشاكل التي يعاني منها العراق فضلا عن الحلول المطلوب ودور كل طرف فيها سواء حكومة او مجلس نواب او قوى وتحالفات سياسية فيما دعا عبد المهدي الى ضرورة وجود قاسم مشترك وسقف للخلافات ونقاط لا يمكن الاختلاف فيها لانها ثابت وطني لا يمكنن المساس به.

عبد المهدي بين في كلمته اهمية التواصل مع المحافظات والحكومات المحلية مشيرا الى ان انتخابات مجالس المحافظات تحتاج الى تعاون ونقاش اكبر بين الحكومة ومجلس النواب لافتا الى ان الحكومة تعكف على تقديم موازنة مشاريع لا موازنة بنود مثمنا كل الجهود التي بذلتها الحكومات السابقة والتي اسهمت في مراكمة الايجابيات التي نقلت العراق نقلات مهمة في بعض القطاعات رغم الظروف والمشاكل التي هاشها العراق، فيما دعا للتمسك بالدستور كمظلة يستظل بها عند بروز الخلافات.

عن واقع المياه والزراعة والصناعة اكد عبد المهدي ان العراق يمتلك خزين كاف من المياه متوقعا وفرة اكثر في مجال المحاصيل ، داعيا الى استثمار اكبر للمياه ، مؤكدا ان المياه الموجود في الانهر والجوفية كافية لادامة الزراعة اذا احسن استخدامها ، متعهد بدفع مستحقات الفلاحين بشكل سريع.

عن الواقع المالي للعراق بين عبد المهدي ان العراق يعاني من الانفاق العالي ويعاني من ازمة في ادارة الاموال ، متعهدا باصلاح مصرفي والعمل على جلب الاستثمار خاصة الاموال العراقية في الخارج، مع التاكيد على انشاء المدن الصناعية في كل محافظة، مشيرا الى ان حكومته لن تتنصل عن المسؤولية بسبب المشاكل التي ورثتها من المراحل السابقة في حين بين ان الحكومة ماضية بتوفير فرص السكن وتوزيع قطع الاراضي لكن الاراضي المخدومة وتوفير الاموال الخاصة لذلك.