عد السيد عمار الحكيم رئيس تحالف الاصلاح والاعمار الاحصائيات التي أعلنها مكتب إنقاذ المختطفين الايزيديين عن ضحايا هذا المكون المظلوم جراء الإرهاب الداعشي الظلامي بأنها مخيفة وملفتة للنظر.

وجاء في بيان لسماحته أن هذه الإحصائيات مدعاة إلى المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية والحقوقية لأن تأخذ على عاتقها تجريم الإرهاب وإنصاف كل من تضرر جراءه، وأنها تحتم على السلطتين التشريعية والتنفيذية و المؤسسات الإعلامية والمنظمات المجتمعية في العراق تحمل مسؤولية تبيان هذه المظلومية الكبرى وتعويض هذا المكون ماديا ومعنويا.