بحث السيد عمار الحكيم رئيس تحالف الاصلاح والاعمار خلال استقباله في مكتبه ببغداد مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة الامريكية لشؤون الشرق الأدنى (ديفيد ساترفيلد) مستجدات الأوضاع السياسية في العراق والمنطقة، والعلاقات الثنائية بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية.

سماحته أكد انفتاح العراق على دول المنطقة والعالم وسعيه الجاد لبناء علاقات متوازنة قائمة على اساس المصالح المشتركة، كما يعمل على تدعيم الاستقرار في المنطقة ويؤكد على حيادتيه واستقلالية قراره ، ورفضه ان يكون العراق منطلقا للاعتداء على الآخرين، كما أشار سماحته أيضا الى ضرورة الاستفادة من جميع الخبرات لبناء العراق والانطلاق نحو تحقيق التنمية الشاملة.

اقليميا شدد السيد الحكيم على أهمية الابتعاد عن التصعيد القائم وتجنب تداعياته الخطيرة التي تؤثر سلبا على شعوب المنطقة، داعيا الى حوار شامل لحل المشاكل العالقة، كما جدد سماحته التأكيد على أهمية تجنيب العراق من تأثيرات هذا التصعيد.