في ذكرى الانتصار الثانية على داعش الارهابي المتمثل باعلان تحرير مدينة الموصل وعودتها الى خارطة الوطن دعا السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني المعارض الى ستراتيجية شاملة سياسية وامنية وخدمية ومجتمعية لاسيما في المناطق المحررة، مشددا على ضرورة المحافظة على المنجز التاريخي الذي تحقق مبينا ان هذا الانتصار الذي تحقق ببركة وتوجيهات ورؤى المرجعية الدينية العليا وفتواها المباركة ونظرتها الأبوية ، محييا أبطال العراق في القوات الأمنية بمختلف صنوفها وغيارى الحشدين الشعبي والعشائري والبيشمركة ، داعيا في الوقت ذاته الحكومة العراقية ومجلس النواب الى اتخاذ هذه المناسبة وثبة صوب مشوار اعمار المدن المحررة ومدن المحررين ونقطة انطلاق لتحقيق ثورة تنموية وخدمية كبرى.