في الوقت الذي هنأ فيه الطلبة العراقيين وذويهم الذين تمكنوا من اجتياز المرحلة المتوسطة ، اعرب السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني عن قلقه العميق واسفه البالغ لنسب النجاح المتدنية للموسم الدراسي الحالي ، مؤكدا ان هذه النسبة المخيفة هي جرس انذار ينبه على خطر قادم .

سماحته حث الحكومة و مجلس النواب والاطراف المعنية المجتمعية والتربوية للوقوف على حقيقة الخلل الذي ادى الى هذا التدهور المقلق، مرجعا احد مسببات هذا التراجع الى بقاء منصب الوزير شاغرا كل هذه المدة مما يؤكد اكثر من ذي قبل الحاجة الى ترشيح شخصية مهنية قادرة على ادارة وزارة التربية في العراق وتتحمل كامل المسؤولية تجاه هذا الملف الخطير والمهم.