حمل السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني الاجهزة الامنية المختصة مسؤولية حماية المواطنين لاسيما المنادين بحقوقهم المشروعة مطالبا السلطتين التشريعية والتنفيذية بالاستماع الى مطالب المعتصمين .

سماحته ارجع استهداف واقتحام اماكن تجمع المعتصمين مما ادى الى اصابة البعض منهم الى الاهمال الحكومي والتجاهل وعدم الاصغاء للمطالب معربا عن تضامنه مع المعتصمين ومطالبهم ، مؤكدا ضرورة استثمار طاقاتهم الواعدة وانصاف جهود سنوات طوال بضوها بالجد والمثابرة والدراسة خدمة لبلدهم العراق.