اكد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني على ضرورة توفر ثمان نقاط كي تتمكن الحكومة من النهوض بمسؤولياتها منها حفظ سيادة العراق واستقلال قراره السياسي وتوفر علاقة ايجابية بين المكونات وبين الحكومة والحكومات المحلية وبين الحكومات المحلية ذاتها 

جاء ذلك خلال لقائه جمعا من النخب والكفاءات المهنية والمجتمعية في ديوان بغداد السبت ١٧/٨/٢٠١٩ .

سماحته بين ان من النقاط الثمانية القيام بخطوات جدية لتقديم الخدمات عبر الشروع بالمشاريع الخدمية الاستراتيجية فضلا عن تقديم رؤية لتقوية الاقتصاد عبر دعم القطاع الخاص وايجاد فرص العمل وتوفير التسهيلات للمستثمرين ورأس المال، مبينا ضرورة تطوير المنظومة الامنية والاستخبارية وتكثيف حملات الضغط على الخلايا النائمة الارهابية مع التحرك الجدي لمكافحة الفساد من وازع وطني بعيدا عن النفعية وظاهرة بيع المناصب، والتعامل مع الفساد كما التعامل مع الارهاب.

سماحته اشار الى ان تيار الحكمة الوطني المعارض يعكف في الوقت الحالي على تهيأة الغطاء القانوني للمعارضة عبر تفسير مواد الدستور وضمان حقوق المعارضة في قانون مجلس النواب ونظامه الداخلي، لافتا الى مواصلة سعيه لتشكيل جبهة المعارضة وحكومة الظل من قبل خبراء في كل مفصل واختصاص مع العمل على استجواب الوزراء ممن يتصفون بالضعف او الفساد او التاريخ غير المشرف.

سماحته حذر من الاستمرار بمعادلة اللامسؤول داعيا الى اهمية وضوح الفريق المسؤول عن الحكومة كي يتسنى للجمهور مكافأته او معاقبته مبينا ان وجود المعارضة هو الذي سلط الضوء على تقرير الانجاز الحكومي ، وان هذه التقارير كانت تمر مرور الكرام دون اكتراث، عادا ذلك تفسيرا حيا لتقويم المعارضة لاداء الحكومة .