اشاد السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني بغيرة العشائر العراقية الكريمة التي اضافت موقفا مشرفا اخر يضاف الى سفرها الخالد ، واصفا دورها في وأد الفتنة التي كادت ان تضرب المحافظات الجنوبية بالرائد.

سماحته اكد مواقف العشائر  الشجاعة ووعيها الكبير  فوتت الفرصة على اعداء العراق المتربصين به وبشعبه الابي وحافظت على سلمية المظاهرات المطالبة بالاصلاح، عادا اياها الركن الثالث الذي حفظ العراق وأهله بعد المرجعية الدينية العليا والشعائر الحسينية.