استذكر السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني يوم النصر على الارهاب في ذكراه الثانية عادا تلك المنازلة ملحمة الخالدة اثبت فيها شعبنا العراقي للعالم حقيقة قدرته على قلب اعتى واصعب معادلة أريد لها ان تبتلع بلدان المنطقة حينما انبرى شباب العراق ورجاله لميادين الشرف استجابة لفتوى الجهاد الكفائي التي اطلقتها المرجعية الدينية العليا ليتحقق النصر الكبير بسواعد ابطالنا في القوات الامنية بمختلف صنوفها وغيارى الحشدين الشعبي والعشائري والبيشمركة على الارهاب الداعشي المهزوم،

سماحته في الوقت الذي بارك فيه ذكرى هذا الانتصار الكبير حث صناع القرار الامني وايضا ابطال القوات الامنية على ضرورة الحفاظ على هذا المنجز التاريخي.