بحث السيد عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني خلال استقباله السفير الاسباني بمكتبه في بغداد الاربعاء ١٥/١/٢٠٢٠ تهدئة أوضاع المنطقة وايقاف الخطاب التصعيدي وتطورات المشهد السياسي في العراق ومحيطه وتأثيرها على الامن الاقليمي والعالمي.
سماحته بين اهمية ركون شركاء المنطقة الى الحوار وابعاد شبح التصعيد لتنصرف الشعوب الى إستثمار خيراتها وامكاناتها ، مؤكدا اهمية ان ينطلق العراق في علاقاته من المصلحة المشتركة واحترام السيادة العراقية ،
ويشأن الحكومة القادمة قال سماحته "نريدها حكومة مستقلة لا جدلية ومصداقا لخارطة الطريق التي رسمتها المرجعية لانهاء الازمة الحالية".